صدمة الإمدادات الروسية تهز النفط وتراجع مستمر للذهب

ت + ت - الحجم الطبيعي

في الوقت الذي كانت فيه إمدادات النفط العالمية تتعرض لضغوط بالفعل، لتلبية الطلب جراء انتعاش النشاط الاقتصادي في أعقاب جائحة كوفيد 19، جاءت الأزمة الروسية- الأوكرانية لتزيد من المشكلة.

وقالت وكالة الطاقة الدولية، أمس، إن العقوبات وقلق المشترين من المتوقع أن يبعد نحو ثلاثة ملايين برميل يومياً من النفط الروسي ومنتجاته عن الأسواق، مما يحبط آمال تهدئة أسعار السلع، التي دفعت التضخم إلى أعلى مستوياته منذ عقود.

وقالت الوكالة «احتمالات تعطل الإنتاج الروسي على نطاق واسع، بسبب العقوبات واسعة النطاق، فضلاً عن قرارات الشركات الابتعاد عن الصادرات الروسية تهدد بإحداث صدمة في إمدادات النفط العالمية».

وكانت الوكالة ومقرها باريس قد توقعت في أحدث تقرير شهري لها عن أسواق النفط أن تفوق إمدادات النفط الطلب العالمي في الربع الأول من هذا العام لأول مرة منذ الربع الثاني من عام 2020.

وتوقعت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أن تكون أسعار النفط الخام أعلى من 100 دولار للبرميل في الأشهر المقبلة، وأن يبلغ متوسط أسعار البنزين في الولايات المتحدة 4.10 دولارات للجالون أثناء الربع الثاني من 2022 ثم ينخفض خلال الفترة المتبقية من العام.

وواصلت أسعار الذهب تراجعها لليوم الثالث على التوالي، في ظل ارتفاع العائد على سندات الخزانة الأمريكية قبل إعلان مجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي) الأمريكي اليوم قراراته بشأن السياسة النقدية وأسعار الفائدة. وتراجع سعر الذهب اليوم بمقدار 31.1 دولاراً أي بنسبة 1.6% إلى 1929.7 دولاراً للأوقية تسليم أبريل المقبل، وهو أقل مستوى للمعدن الأصفر منذ حوالي أسبوعين. كما تراجعت أسعار الفضة بمقدار 0.14 دولار إلى 25.158 دولاراً للأوقية تسليم مايو المقبل، وتراجع سعر النحاس بمقدار 0.1 دولار إلى 4.51 دولارات للرطل تسليم مايو المقبل.

طباعة Email