بعد ارتفاع الأسعار العالمية للطاقة والسلع الأولية إلى أعلى مستوى

الصين تتحرك لضمان إمدادات الطاقة واليابان تجري محادثات لحظر واردات النفط الروسية

ت + ت - الحجم الطبيعي

بدأت الصين في تكثيف تحركاتها لضمان توفير إمدادات كافية من الطاقة في ظل الحرب الأزمة الأوكرانية الحالية، فيما تجري اليابان محادثات مع أمريكا ودول أوروبية لحظر واردات النفط الروسية.

وقال مسؤولو التخطيط الحكومي في الصين اليوم الاثنين إن الحكومة قادرة على توفير إمدادات كافية من الطاقة على الرغم من تحديات خطيرة مع تعزيزها القدرات المحلية لإنتاج الطاقة والاحتياطيات لإبقاء الأسعار تحت السيطرة.

وارتفعت الأسعار العالمية للطاقة والسلع الأولية إلى أعلى مستوى لها منذ عشر سنوات وسط مخاوف من تعطل الإمدادات في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا.

وقال ليان وليانغ، نائب مدير اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح، على هامش اجتماع البرلمان الصيني "الصراعات الجيوسياسية والتغيرات في العرض والطلب العالميين للطاقة تشكل تحديا لتوفير إمدادات آمنة للطاقة لدينا".

وأضاف "على الرغم من التحديات الخطيرة المتنامية التي نواجهها، فإن الصين تمتلك المقومات والقدرة والثقة والوسائل لضمان إمدادات آمنة ويُعتمد عليها من الطاقة".

وأقر ليان بأن ارتفاع أسعار النفط الخام والغاز عالميا سيؤثر على الصين التي تحصل على ما يزيد على 70 بالمئة من احتياجاتها من النفط و40 بالمئة من الغاز من الخارج، لكنه أضاف أن هذا التأثير سيكون تحت السيطرة.

وتهدف هيئة التخطيط الحكومية لزيادة الإنتاج والاحتياطيات من النفط والغاز وكذلك الفحم والتي تشغل أكثر من 60 في المئة من محطات توليد الكهرباء في الصين.

وقال ليان إن الصين ستعزز دعم السياسات الاقتصادية لكنها لن تلجأ إلى حوافز ضخمة لأنها تريد تجنب حدوث آثار جانبية لذلك، منها انخفاض عوائد الاستثمار والإنتاج الفائض وفقاعات الأصول.

وتتوقع الصين تباطؤ نمو اقتصادها ليصل إلى بنحو 5.5 بالمئة هذا العام وسط أجواء انعدام اليقين إزاء التعافي الاقتصادي وتراجع نمو قطاعها العقاري واسع النطاق.
إلى ذلك، قالت وكالة كيودو للأنباء اليوم الاثنين أن اليابان، التي تعتبر روسيا خامس أكبر مورد للنفط الخام لها، تجري محادثات مع الولايات المتحدة ودول أوروبية بشأن احتمال حظر واردات النفط الروسي.

يأتي التقرير بعد أن قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أمس الأحد إن الولايات المتحدة وحلفاء أوروبيين يبحثون هذا الاحتمال.

وردا على سؤال بشأن احتمال حظر واردات النفط الروسية، أحجم كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني هيروكازو ماتسونو عن التعليق على اتصالات بلاده مع الولايات المتحدة.

واستوردت اليابان 3.63 في المئة من احتياجاتها من النفط الخام من روسيا العام الماضي.

واستبعد وزير الصناعة الياباني كويشي هاجيودا أن يكون للعقوبات المفروضة على روسيا تأثير مباشر على قدرة اليابان على تأمين إمدادات ثابتة من الغاز الطبيعي المسال، لكنها قد تؤثر بشكل غير مباشر على المشروعات المتعلقة بالطاقة.

وقال أمام البرلمان "سنراقب (التطورات) عن كثب" مضيفا أن اليابان ستتصرف بشكل مناسب بالتوافق مع مجموعة السبع.

وتمتلك الحكومة والشركات اليابانية حصصا في مشروعات للنفط والغاز الطبيعي المسال في روسيا.

 

 

طباعة Email