نصحتها باستخدام المكانس للتحليق.. "روسكوسموس" الروسية تُوقف تصدير محركاتها لأمريكا

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال دميتري روغوزين، الرئيس التنفيذي لوكالة "روسكوسموس" الفضائية الروسية، أمس الخميس، إن روسيا أوقفت تسليم محركات الصواريخ إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وفق ما نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية.

وتابع روغوزين: "لقد قررنا اليوم إيقاف عمليات التسليم إلى أمريكا من إنتاج مؤسسة البحث والإنتاج إنيرغوماش".

وأضاف روغوزين، في مقابلة مع قناة "روسيا-24": "أولا وقبل كل شيء، هذه هي محركات RD-180، التي يطير عليها صاروخ أطلس 5 كمحرك رئيسي، ومحرك RD-181، والذي تستخدمه المرحلة الأولى من صاروخ أنتاريس".

وأردف روغوزين: "نحن لا نرفض فقط توريد هذه المحركات، ولكن أيضًا صيانة المحركات المتبقية، نتحدث عن 24 محركًا من طراز RD-180".

وحث روغوزين الأمريكيين ساخرا: "عليهم الطيران الآن بواسطة مكانسهم".

وقال روغوزين إن "الجزء الروسي من محطة الفضاء الدولية سيتوقف عن العمل في تجارب مشتركة مع زملائه الألمان".

وتابع: "نظرًا للإجراءات غير المقبولة من زملائنا الألمان، من اليوم، توقفنا عن التفاعل مع هذه المنظمة (المركز الألماني للطيران والملاحة الفضائية)، بما في ذلك ما يتعلق بتنظيم التجارب العلمية في الجزء الروسي".

وأشار روغوزين أيضًا إلى أن "المركز الألماني للطيران والفضاء قد أوقف سابقًا أحد تلسكوبات القسم الروسي من مرصد الفضاء، وهو سبب إنهاء التجارب المشتركة".

وأعلن روغوزين عن "رفع رواتب موظفي صناعة الصواريخ والفضاء في روسيا، كالمهندسين والمصممين والتقنيين".

وقرر روغوزين تخفيض راتبه شخصيا بنسبة 30%، وكذلك رواتب كبار المديرين: "أعتقد أنه في ظل الظروف التي يمر بها بلدنا اليوم، يمكن لمن يسمى كبار المديرين لدينا خفض دخولهم، وأن يكونوا أقرب، كما يقولون، من الناس".

وأضاف روغوزين أنه "سيتم إرسال الأموال التي تم توفيرها على الموظفين من مديري شركات روسكوسموس، لإنشاء صواريخ ومعدات فضائية جديدة".

وصرح روغوزين أن "جميع خطط روسكوزموس الفورية لإنشاء أقمار صناعية سيتم تنفيذها".

ولفت روغوزين إلى أن "وكالة روسكوزموس تصر على أن تشتري السلطات التنفيذية الفيدرالية الروسية خدمات الفضاء منها، بما في ذلك الاستشعار عن بعد للأرض، حصريًا".

وأوضح: "نحن نصر أيضًا على أن يشتري جميع مشغلينا الروس والسلطات التنفيذية الفيدرالية خدمات فضائية منا حصريًا، بما في ذلك الاستشعار عن بعد، وكذلك الاتصالات، سيؤدي ذلك إلى توسيع السوق المحلية لخدمات الفضاء بشكل كبير".
 

طباعة Email