أكبر حملة مقاطعة لـ "الجمعة السوداء" من قبل تجار التجزئة المستقلين في بريطانيا

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

سيغلق تجار التجزئة المستقلون في جميع أنحاء بريطانيا مواقعهم الالكترونية ويتبرعون بأرباحهم للجمعيات الخيرية ويزرعون الأشجار كجزء من حملة متجددة ضد النزعة الاستهلاكية المسعورة التي يشجعها كبار البائعين عبر الانترنت والذي يقدمون صفقات ليوم "الجمعة السوداء". 

وقد أفادت صحيفة "غارديان" البريطانية، أن حوالي 85% من بائعي التجزئة المستقلين في بريطانيا لن يشاركوا هذا العام في "الجمعة السوداء"، وهو اليوم الذي يدعي فيه البائعون تقديم صفقات بأسعار مخفضة قبل نهاية العام. وحتى الآن، بلغ عدد الذين قاطعوا الحدث أعلى رقم تم تسجيله على الاطلاق من قبل الرابطة البريطانية لتجار التجزئة المستقلين (بيرا) ويأتي كجزء من حركة متنامية ضد مواقع التسوق الكبيرة عبر الانترنت مثل أمازون التي اكتسبت قوة جذب منذ بداية الوباء. 

وقد قالت صاحبة متجر صغير في منطقة شيشاير، تدعى زوي ربورتس لـ " الغارديان": "هناك أكثر من سبب واحد يجعلني لا أحب الجمعة السوداء، والسبب الرئيسي هو أنني اعتقد أنها تشجعنا على شراء أشياء لا نحتاجها وبالتالي يزيد الهدر"، ثم هناك استحالة أن تنافس الشركات الصغيرة تجار التجزئة الكبار في ذلك اليوم.

وهذا وأفادت إحدى العلامات التجارية للملابس الداخلية المستدامة أنها تخطط لإغلاق صفحتها الإلكترونية نهار الجمعة السوداء إلا لعدد من أعضاء المجتمع مشيرة إلى أن رسالتها في الجمعة السوداء "لا مبيعات ولا اندفاعة للشراء" بل التوقف والتفكير قبل الشراء"، كما قال بائع مجوهرات أنه سوف يطلق فيديو نهار الجمعة لمنح فكرة عن كيفية إصلاح المجوهرات على موقعه بهدف تشجيع الناس على النظر داخل صندوق مجوهراتهم، وبدلاً من شراء قطع جديدة إصلاح التي لديهم. 

وكانت الحركة المناهضة للجمعة السوداء تنمو على وسائل التواصل، ففي نوفمبر الماضي، على "فيسبوك" انطلقت مجموعة تتيح لأصحاب أعمال الحرف والابداع المستقلين الإعلان مجاناً، أصبح لديها الأن أكثر من 157 ألف عضو، وقال مؤسسها الذي يعمل في تجديد المفروشات، جايمي ركهام: "في هذا الوقت من العام الماضي كنا سنقيم بعض أسواق عيد الميلاد وتم إلغاؤها، وفي الوقت نفسه سمعت أن "أمازون" حققت رقماً قياسياً من الأرباح خلال الإقفال" ففكرت أنه لا بد من أن أقوم بشيء ما حيال الأمر.

وشهد أيضاً الأسبوع الماضي إطلاق موقع الكتروني آخر مصمم لعرض وتوليد مبيعات للمتاجر المستقلة في البلاد، وقالت مؤسسة الموقع، جاي موليغان، إنها أسسته جزئياً كرد على الجمعة السوداء، وأنه من الممكن انضمام أي بائع تجزئة مستقل إلى الموقع مجاناً حتى نهاية يناير، واعدة بعدم أخذ أي عمولة على مبيعاتهم. فاشترك أكثر من 4 آلاف تاجر تجزئة مستقل صغير، مما لا يقل عن 100 بلدة ومدينة حتى الآن. وأكدت موليغان أن كل الاعمال على الموقع هي أماكن حقيقية: أكشاك السوق، ومتاجر منبثقة، واعمال تجارية فعلية مبنية.

وعن هذا الحدث، علق رئيس الرابطة البريطانية لتجار التجزئة المستقلين، أندرو غوودكر،  قائلاً: "لقد كان الوباء صعباً للغاية على تجار التجزئة المصنفين على أنهم غير أساسيين. وسيكون عيد الميلاد موسماً مهماً للغاية لهم".

طباعة Email