تنسيق أمريكي أوروبي حول إمدادات الطاقة

أنهى جيك سوليفان مستشار الأمن القومي الأمريكي سلسلة من الاتصالات في بروكسل شملت كبار مسؤولي المجلس الأوروبي والمفوضية الأوروبية وتمحورت حول سبل التنسيق بين الطرفين الأوروبي والأمريكي في حزمة من المسائل الدولية والإقليمية.

وأعلن سوليفان في ختام لقاءاته أن الولايات المتحدة تريد العمل مع شركائها في أوروبا لضمان مواكبة إمدادات الطاقة للطلب المتزايد ومنع حدوث أزمة قد تعطل الانتعاش الاقتصادي العالمي من الوباء

وأوضح أن الولايات المتحدة لديها قلق حقيقي من أن العرض، لأسباب متنوعة، لا يواكب انتعاش الطلب «لدينا مصلحة أساسية في رؤية إمدادات الطاقة العالمية - والغاز والنفط على حد سواء - عند مستويات كافية لدعم الانتعاش الاقتصادي العالمي وعدم تعطيله».

وأشار سوليفان إلى أنه ناقش هذه القضية خلال اجتماعاته مع مسؤولي الاتحاد الأوروبي آملاً إقامة شراكة وثيقة بين واشنطن وبروكسل.

وقال «نود أن نكون منحازين إلى أوروبا في هذا الاقتراح القوى، أن نرى إمدادات كافية لمواكبة انتعاش الطلب.. وأن نرى موردي الطاقة يتخذون تدابير لضمان أن يكون الأمر كذلك».

وأضاف: «في نهاية المطاف، سيتعين العمل على الكثير من هذا من أجل التنسيق الوثيق بين مستهلكي الطاقة ومن خلال مشاركة دبلوماسية مفصلة مع منتجيها وهو ما نشارك به في الحالتين».

طباعة Email