الاتحاد الأوروبي يتوقع انتعاشاً اقتصادياً أسرع العام الجاري

ت + ت - الحجم الطبيعي

توقعت المفوضية الأوروبية أن يتوسع الاقتصاد في الاتحاد الأوروبي ومنطقة اليورو 4.8% هذا العام و4.5% في 2022.

وتوقّع الجهاز التنفيذي الأوروبي في بروكسل أن ينتعش الاقتصاد الأوروبي بشكل أسرع مما كان ينظر له في السابق، حيث تجاوز النشاط في الربع الأول في العام التوقعات وأدى تحسن الوضع الصحي إلى تخفيف أسرع لقيود مكافحة الجائحة في الربع الثاني.

ومن المتوقع كذلك أن يكون الاستهلاك والاستثمار المحركين الرئيسيين للنمو مدعومين بالتوظيف الذي من المتوقع أن يتحرك جنباً إلى جنب مع النشاط الاقتصادي.

وتقول المفوضية الأوروبية إن تحسن الأوضاع الصحية واستمرار حملات التطعيم ضد «كوفيد 19» عناصر مهمة في المساعدة على الانتعاش الاقتصادي وإن النمو القوي المسجل الشركاء التجاريين الرئيسيين للاتحاد الأوروبي سيساعد صادرات السلع في الاتحاد الأوروبي، بينما من المقرر أن تعاني صادرات الخدمات من القيود المتبقية على السياحة الدولية.

وتوقعت المفوضية أن يساهم مرفق التعافي والقدرة الأوروبي على الصمود بشكل كبير في النمو.

ومن المتوقع أن يبلغ إجمالي الثروة التي يولدها صندوق الرد السريع خلال أفق التوقعات ما يقرب من 1.2% من الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للاتحاد الأوروبي لعام 2019.

ولا يزال الحجم المتوقع لدافع النمو دون تغيير تقريباً عن التوقعات السابقة، حيث تؤكد المعلومات الواردة من خطط التعافي والمرونة المقدمة رسمياً في الأشهر الأخيرة على نطاق واسع التقييم الذي تم إجراؤه في الربيع الماضي.

طباعة Email