جيف بيزوس يغادر «أمازون» إلى الفضاء

ت + ت - الحجم الطبيعي

يدخل جيف بيزوس مرحلة جديدة في حياته المهنية بعدما بنى انطلاقاً من مكتبة متواضعة على الإنترنت واحدة من أقوى الشركات في العالم وهي «أمازون». ويتنحى رجل الأعمال، البالغ 57 عاماً، من منصب المدير العام اليوم لساعده الأيمن آندي جاسي، سعياً إلى تكريس نفسه لمشاريع أخرى. لكنه سيحتفظ بدور رئيسي في الشركة التي أسسها قبل 27 عاماً من خلال استمراره رئيساً تنفيذياً لمجلس إدارتها.

ويتخلى بيزوس عن الإدارة اليومية لشركته من أجل تخصيص المزيد من الوقت لمشاريع أخرى كشركته «بلو أوريجين» التي ستطلق أول رحلة سياحة فضائية في 20 يوليو سيكون جيف بيزوس من بين ركابها. ويمتلك بيزوس أيضاً صحيفة «واشنطن بوست» وأعلن أنه يريد تكريس وقت ومال لمحاربة التغير المناخي.

ويأتي تنحي بيزوس في وقت توجه الجهات الناظمة أو تلك الناشطة في مجال الدفاع عن الموظفين انتقادات كثيرة إلى «أمازون» التي ارتفع عدد موظفيها في الولايات المتحدة إلى أكثر من 800 ألف بعد نمو أعمالها خلال الجائحة. وفيما تركّز «أمازون» على أن الأجر بالساعة لديها يبلغ 15 دولاراً حداً أدنى، وأنها توفر امتيازات مختلفة للعاملين لديها، يأخذ عليها منتقدوها هوس بالفاعلية إلى درجة تجعلها تعامل الموظفين كما لو كانوا آلات.

وفي مقابل ما حظي به بيزوس من ثناء لابتكاراته العديدة التي أدت أحياناً إلى زعزعة قطاعات اقتصادية بأكملها، تعرض كذلك لانتقادات بسبب بعض الممارسات التجارية التي تنطوي على سحق المنافسة، أو بسبب معاملة موظفيه.

طباعة Email