هيئة السياحة الإيرلندية تحتفي بإعادة فتح السفر إلى إيرلندا في 19 يوليو

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

كشفت هيئة السياحة الإيرلندية، عن استعدادها لاستقبال السياح من مختلف أنحاء العالم، بعد إعلان جمهورية إيرلندا، اعتمادها شهادة الاتحاد الأوروبي الرقمية لكوفيد، ما سيؤثر إيجاباً في تسهيل إجراءات السفر في قطاع السياحة الإيرلندي.

وستشمل هذه التسهيلات، الزوار الذين تلقّوا لقاح كوفيد 19 خارج دول الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك دول مجلس التعاون الخليجي، ليتمكنوا من الاستمتاع بأفضل التجارب السياحية في إيرلندا.

ومن المقرر أن تبدأ جمهورية إيرلندا خطة اعتماد شهادة الاتحاد الأوروبي الرقمية لكوفيد في 19 يوليو، لمن تلقّوا اللقاحات المُعتمدة، والتي ستُمكن المسافرين من زيارة إيرلندا، دون الحاجة إلى إجراء الاختبار أو الحجر الصحي.

كما تستعد الهيئة لبدء حملة ترويجية على نطاق واسع، لاستقطاب الزوار من جميع أنحاء العالم، بالتزامن مع مواصلة قطاع السياحة في إيرلندا، توفير الظروف الملائمة للزوار، لخوض تجارب استثنائية لا تُنسى في عام 2021.

ومع فتح الحدود أمام حركة السفر الدولية، تحرص هيئة السياحة الإيرلندية، على ضمان صحة وسلامة جميع السياح طوال فترة زيارتهم، مع توفير أجمل التجارب وأكثرها تميزاً، للاستمتاع بحفاوة الضيافة الإيرلندية الأصيلة.

وتشمل اللقاحات المُعتمدة للسفر إلى جمهورية إيرلندا:

•    جرعتان من لقاح فايزر- بايو إن تيك (يتم اعتمادها بعد مضي سبعة أيام من تلقّي الجرعة الثانية).

•    جرعتان من لقاح موديرنا (يتم اعتمادها بعد مضي 14 يوماً من تلقّي الجرعة الثانية).

•    جرعتان من لقاح أكسفورد- أسترازينيكا (يتم اعتمادها بعد مضي 15 يوماً من تلقّي الجرعة الثانية).

•    جرعة واحدة من لقاح جونسون آند جونسون/ جانسن (يتم اعتمادها بعد مضي 14 يوماً من تلقّي الجرعة).

وسَيُتيح تلقي اللقاحات للمسافرين من دول مجلس التعاون الخليجي، فرصة السفر إلى جمهورية إيرلندا، بمجرد انقضاء الفترات المحددة بعد الجرعة النهائية لأي من اللقاحات المُعتمدة.

وتنطبق هذه الشروط في جمهورية إيرلندا فقط، وتُستثنى من ذلك إيرلندا الشمالية، التي تخضع لأحكام وقوانين حكومة المملكة المتحدة.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال نايل جيبونز، الرئيس التنفيذي لهيئة السياحة الإيرلندية: «تُعد إعادة فتح حدود إيرلندا لاستقبال الوافدين والزوار، خطوةً مهمةً لإعادة انتعاش قطاع السياحة في إيرلندا، وترسيخ العلاقات التجارية من جديد، مع جميع شركائنا في العالم، فضلاً عن حماية آلاف الوظائف، وتأمين سبل العيش الكريم.

ونتطلع قدماً للوصول إلى المستقبل المشرق الذي نسعى إليه، خاصةً بعد التحديات الصعبة التي واجهناها خلال الأشهر الماضية.

كما ندرك الرغبة الكبيرة للسياح من مختلف أنحاء العالم، في العودة إلى إيرلندا، وزيارتها من جديد، لذا، نستعد اليوم لطرح حملاتنا الترويجية المميزة لجذب المسافرين، لخوض أجمل التجارب السياحية في ربوعها، خاصةً في ظل التنافس الكبير بين العديد من الوجهات العالمية، التي تسعى للحصول على نصيبها من الانتعاش السياحي، بعد ما عاناه هذا القطاع من تداعيات أزمة كوفيد 19.

ولا تخفى على هيئة السياحة الإيرلندية، الصعوبات التي واجهها شركاؤها الدوليون في مجال السفر خلال العام الماضي، لذا، نُقدر جهودهم ودعمهم المستمر لنا، ولقطاع السياحة في إيرلندا، ونتطلع إلى العمل معاً مجدداً خلال الأشهر والسنوات المقبلة.

وستعمل هيئة السياحة على الترويج لجزيرة إيرلندا، عبر تسليط الضوء على أعلى معايير الصحة والسلامة المتبعة فيها، فضلاً عن التجارب الاستثنائية التي توفرها لزوارها.

كما سنحرص على مواصلة التعاون مع جميع شركائنا لإنعاش الاقتصاد الإيرلندي، والنهوض بأكبر قدر ممكن من الأعمال. وننتظر بفارغ الصبر، فرصة الترحيب من جديد بزوارنا من كل أنحاء العالم، واستقبالهم للاستمتاع بحفاوة الضيافة الإيرلندية الأصيلة».

طباعة Email
#