اتفاق تاريخي بإنهاء «السباق نحو القاع».. 15 % ضرائب على الشركات الكبرى

وزراء مالية مجموعة السبع يتفقون على فرض ضرائب على الشركات الكبرى | أ ب

توصلت مجموعة السبع، أمس، إلى اتفاق تاريخي، لسد الثغرات الضريبية عبر الحدود، والتي تستغلها بعض أكبر الشركات.وقالت المجموعة التي تضم مجموعة الدول الصناعية الكبرى السبع الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وفرنسا وبريطانيا واليابان وإيطاليا وكندا، إنها ستدعم حداً أدنى للضريبة العالمية على الشركات عند نسبة 15 % على الأقل، وستتخذ تدابير لضمان دفع الضرائب في البلدان التي تعمل فيها الشركات. وسيتم تطبيق الإجراء على الشركات الدولية التي تحقق هامش ربح بنسبة 10 % على الأقل. وينص الاتفاق على أنه فوق هذه النسبة، سيتم فرض ضرائب على 20 % من الأرباح المحققة في البلدان التي تنشط فيها المجموعة. وقال وزير المالية البريطاني، ريشي سوناك: «بعد مناقشات على مدى سنوات، توصل وزراء مالية دول مجموعة السبع، إلى اتفاق تاريخي، لإصلاح النظام الضريبي العالمي، لجعله ملائماً للعصر الرقمي العالمي».

ويهدف الاتفاق، الذي يمكن أن يشكل الأساس لاتفاق عالمي الشهر المقبل، إلى إنهاء «سباق نحو القاع»، مستمر منذ عقود، وفيه تتنافس البلدان على جذب الشركات العملاقة، بفرض ضرائب منخفضة للغاية، ومنح إعفاءات.

وذكر نيك كليج مدير قسم الشؤون العالمية بشركة فيسبوك أن الشركة ترحب بالتقدم الذي أحرزته المجموعة وتقبل بحقيقة أن يؤدي هذا إلى دفع شبكة التواصل الاجتماعي ضرائب أكثر وفي أماكن مختلفة.

وقال خوسيه كاستانيدا المتحدث باسم جوجل «نؤيد بشدة العمل الجاري لتحديث القواعد الضريبية الدولية. ونأمل أن تواصل الدول التعاون لضمان وضع اللمسات الأخيرة على اتفاق متوازن ودائم قريباً».

وتسعى الدول الغنية جاهدة منذ سنوات، للاتفاق على طريقة لتحصيل المزيد من الضرائب من الشركات الضخمة متعددة الجنسيات، مثل غوغل وأمازون وفيسبوك.

طباعة Email