أسهم أوروبا عند ذرى قياسية بدعم تفاؤل التعافي الاقتصادي

أغلقت الأسهم الأوروبية عند ذرى قياسية اليوم بعد أن أشارت بيانات الوظائف الأمريكية إلى فرص أقل لتشديد السياسة النقدية مبكراً، بينما تدعمت معظم القطاعات بحالة من التفاؤل حيال التعافي الاقتصادي لمنطقة اليورو.

ارتفع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.4 بالمئة ليسجل مستوى إقفال جديداً عند 452.57 نقطة، بعد أن صعد في وقت سابق إلى ذروة قياسية بلغت 452.71 نقطة. وزاد المؤشر 0.8 بالمئة على مدار الأسبوع.

صعدت أسهم شركات التكنولوجيا 1.2 بالمئة وكانت الأفضل أداء اليوم، بقيادة صانع الرقائق النمساوي أيه.إم.إس.

تقدمت أسهم الشركة 4.4 بالمئة بعد أن أعلنت عن بيع وحدتها الأمريكية الشمالية للأنظمة الرقمية إلى أكويتي براندز الأمريكية.

وارتفعت الأسهم العالمية بعد أن أظهرت البيانات نمو الوظائف غير الزراعية بالولايات المتحدة دون المتوقع في مايو، مما حدا بكثيرين إلى تقليص التوقعات لصدور تمليحات في اتجاه التشديد النقدي من مجلس الاحتياطي الاتحادي.

تأتي البيانات قبل اجتماعات مجلس الاحتياطي والبنك المركزي الأوروبي الأسبوع القادم، حيث سيترقب المستثمرون أي مؤشرات على تقليص برامجهما الضخمة لشراء السندات.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن يبقي البنكان المركزيان سياستهما دون تغيير.

وكتب محللو بي.سي.أيه للأبحاث في مذكرة «من السابق لأوانه أن يشرع المركزي الأوروبي ولو في مجرد التلميح لأي شكل من التشديد النقدي، حتى مع تحسن النمو الاقتصادي.. في حين أن التضخم الرئيسي تجاوز هدف البنك المركزي البالغ اثنين بالمئة، فإن التضخم الأساسي لم يرتفع إلى أكثر من 0.9 بالمئة».

طباعة Email