مخاوف الجائحة في آسيا تهبط بأسعار النفط

ت + ت - الحجم الطبيعي

تراجع النفط اليوم، متخليا عن مكاسبه المبكرة، بفعل تنامي بواعث القلق حيال الطلب في ظل ارتفاع إصابات كوفيد-19 في آسيا، مما أبطل أثر هجوم إلكتروني تسبب في إغلاق خطوط أنابيب رئيسية لنقل الوقود في الولايات المتحدة.

 كانت كولونيال بايبلاين قالت أمس إن خطوطها الرئيسية لنقل الوقود مازالت مغلقة بعد هجوم عطل المنظومة الإلكترونية يوم الجمعة، لكن بعض الخطوط الصغيرة بين المرافئ ونقاط التسليم عاودت العمل.

 وقالت لويز ديكسون، المحللة في ريستاد إنرجي، «إذا عادت خطوط الأنابيب للعمل سريعا هذا الأسبوع، قد تشهد السوق تصحيحا سعريا سيُبرز أكثر أثر تفشي الجائحة في آسيا.»

 وبحلول الساعة 1548 بتوقيت جرينتش كان خام برنت منخفضا 29 سنتا أو 0.4 بالمئة إلى 67.99 دولار للبرميل. ونزل الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 18 سنتا أو 0.3 بالمئة إلى 64.72 دولار.

 وقال كارستن فريتش المحلل في كومرتس بنك «إذا استمر توقف خطوط الأنابيب لفترة طويلة، فستكون له تداعيات واسعة على سوق النفط، ليس في الولايات المتحدة فحسب، بل في أوروبا أيضا.

»لكن الافتراض القائم حاليا هو أن تعطل خطوط الأنابيب سيجد طريقه إلى الحل في غضون أيام، ولذا سيكون الأثر محدودا."

طباعة Email