بينغدو .. عاصمة رموش العالم الاصطناعية

الكثير من الفتيات يلجأن إلى الرموش الاصطناعية لتحسين مظهرهن وجمالهن، لكن ما لا تعرفه الجميلات وهو أن أكثر من 70٪ من الرموش الصناعية في العالم تأتي من مدينة بينغدو بمقاطعة شاندونغ الصينية.

أدخلت بينغدو تكنولوجيا إنتاج الرموش من مصنع شعر مستعار بتشينغداو في القرن الماضي. وفي العام 1998، كان هناك أقل من 10 مصانع لصناعة الرموش الصناعية في بينغدو، في حين اليوم، يوجد في بينغدو بين 2000 الى 3000 شركة تعمل في هذه الصناعة.

ويمثل إنتاج هذه الشركات من الرموش الاصطناعية  80٪ من الناتج الصيني و70٪ من حصة السوق العالمية، بحسب "صحيفة "الشعب" الصينية.

ومعظم العمال الذين يعملون في إنتاج الرموش الاصطناعية هم من النساء. وقد أدى تطور صناعة الرموش الاصطناعية أيضًا إلى زيادة دخل الأسرة السنوي للعمال من 10000 و20000 يوان إلى ما لا يقل عن 50000 و70000 يوان.

بعد مضي عشرين عامًا، لا يزال رواد الأعمال المحليون مصرين على البحث عن ترقية المنتجات، وولدت الرموش الاصطناعية المصنوعة من شعر المنك المصطنع، الذي يمكن تقليد طبيعة شعر المنك وتخفيض التكاليف، ما يكسب استقبالا واسعا في السوق.

وبالإضافة إلى ترقيات المنتجات، يدرس الجيل الأصغر من رواد الأعمال أيضًا إنشاء علامات تجارية مستقلة للرموش الاصطناعية، وتعزيز المبيعات من خلال منصات التجارة الإلكترونية عبر الحدود، ورفع مستوى الخدمات، والسعي إلى وراثة هذه الصناعة المميزة المحلية.

كلمات دالة:
  • شاندونغ،
  • رموش،
  • بينغدو
طباعة Email