قفزة في أرباح «باركليز» و«بي.إن.بي باريبا» بدعم الأسهم

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن بنكا باركليز وبي.إن.بي باريبا أرباحاً قوية للربع الأول من العام، إذ عوضت انتعاشة في تعاملات الأسهم إثر تراجع في الطلب على أدوات الدخل الثابت، مما أظهر قيمة وجود نشاط مصرفي له أساس واسع النطاق.

وأوضحت نتائج التداولات المتقلبة لاثنين من أكبر بنوك أوروبا كيف تسببت الاضطرابات التي تشهدها السوق في ظل الجائحة العالمية في هبوط وصعود بشكل حاد في الطلب على فئات الأصول المختلفة.

 وشهدت أرباح باركليز في الفترة من يناير وحتى مارس ارتفاعاً لأكثر من مثليها، مسجلة 2.4 مليار جنيه إسترليني من 923 مليون جنيه إسترليني قبل عام، بينما قال بي.إن.بي باريبا منافسه الفرنسي إنه حقق أرباحاً بزيادة 37.9 %، مسجلة 1.77 مليار يورو (2.14 مليار دولار). وفاقت تلك النتائج للبنكين توقعات المحللين.

 لكن الأداء الضعيف نسبياً لأنشطة البنكين في تعاملات أدوات الدخل الثابت، وهي أنشطة قوية في العادة، جاءت دونها لبنوك منافسة منها دويتشه بنك وجيه.بي مورجان وجولدمان ساكس.

 وتراجعت أسهم بي.إن.بي باريبا واحداً بالمئة، بينما تراجعت أسهم باركليز 5 % مع إشارة محللين إلى ارتفاع التكاليف، والتي عزاها البنك لأسباب منها زيادة المدفوعات ين مقابل الأداء القوي.

طباعة Email