المنظمة العالمية للمناطق الحرة تطلق خدمات تعزز تعافي الاقتصاد العالمي

أطلقت المنظمة العالمية للمناطق الحرة «مختبر المناطق الحرة»، بهدف تمكين وتطوير عمليات المناطق الحرة حول العالم، بالاستفادة من مشورات الخبراء في هذا المجال، وتتضمن هذه المبادرة مجموعة متنوعة من الخدمات الاستشارية الرامية، لتعزيز مساهمة المناطق الحرة في تعافي الاقتصاد العالمي.

وأوضح الدكتور محمد الزرعوني رئيس المنظمة العالمية للمناطق الحرة أن «مختبر المناطق الحرة» سيوفر خدمات متقدمة لزيادة توعية إدارات المناطق الحرة، متيحاً لها تعزيز فعالية العمليات من خلال اتباع منهج متطور ومتكامل ويغطي المختبر الجديد كل النواحي الأساسية لعمليات المناطق الحرة، بما في ذلك وضع الاستراتيجيات وإدارة العمليات واستقطاب الاستثمارات وإدارة سلاسل التوريد ورأس المال البشري وفهم الأطر القانونية، كما يشمل نطاق الخدمات الاستشارية التي يقدمها «مختبر المناطق الحرة» جذب الاستثمارات وترويج الصادرات والتخطيط الاستراتيجي وإدارة أداء المناطق الحرة، وتعزيز التنافسية وبناء القدرات وتنمية الموارد البشرية؛ وإصدار التقارير على مستوى الدول.

ومن جانبه ذكر الدكتور سمير الحمروني المدير التنفيذي للمنظمة العالمية للمناطق الحرة أنه في إطار الجهود المستمرة لتسهيل مزاولة الأعمال ضمن المناطق الحرة، تم صياغة عدد من المبادرات لدعم المناطق الحرة في إدارة مواردها، وتتيح هذه المبادرة للمناطق الحرة تحقيق التكامل في عملياتها بالاستناد إلى خبرات وإمكانات خبراء المنظمة في مختلف المجالات، وسيشكل «مختبر المناطق الحرة» منصة للتوجيهات والتوصيات المُستقبلية لتحقيق أثر إيجابي ونتائج ملموسة لبيئة العمل ضمن هذا القطاع.

وفي هذا الإطار قامت المنظمة بنشر فريق من الخبراء في عدد من المناطق لتوفير الدعم الاستشاري للمناطق الحرة، كما تستهدف هذه الخدمات أيضاً تأسيس منظومة معايير للشركات الصاعدة في سبيل النهوض بمستوى إمكاناتها، وستتولى المنظمة نشر تقارير على مستوى الدول تتضمن مؤشرات وتوصيات متكاملة للشركات حول العالم.

وهناك ما يزيد على 3000 منطقة حرة حول العالم تسهم في تحقيق النجاح الاقتصادي للدول، من خلال تنويع الموارد الاقتصادية واستقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة وزيادة نشاط الصادرات وتوفير المزيد من فرص العمل محلياً.

طباعة Email
#