معيار جديد لصكوك المُضاربة الدائمة من السوق المالية الإسلامية الدولية

أعلنت السوق المالية الإسلامية الدولية عن نشر نماذج وثائق معيارية لصكوك المُضاربة الدائمة - رأس مال الشريحة الأولى. وتتكون هذه الوثائق مِن نشرة الإصدار واتفاقية المضاربة الرئيسة ووثيقة إعلان الائتمان بهدف تزويد الصناعة المالية الإسلامية بوثائق موحدة التي تتناول البنود المتكررة عند صياغة نشرة الإصدار ووثائق الإصدار ذات الصلة بالإضافة إلى توحيد التعريفات وتوضيح أكثر متطلبات الشريعة.

ومن المتوقع أن يستفيد مُصدرو صكوك رأس مال الشريحة الأولى، والمُنظمون الرئيسيون، والمستشارون القانونيون وغيرهم من الأطراف ذات الصلة بشكل كبير من هذه الوثائق المعيارية التي ستساعد بدورها في رفع الكفاءة في عملية الصياغة، وخفض التكاليف في إعداد وثائق الصكوك، وتوفير فترة زمنية أقصر لإصدار الصكوك، والمزيد من الشفافية والطمأنينة للمستثمرين.

وقال خالد حمد الحمد، رئيس مجلس إدارة السوق المالية الإسلامية الدولية إن السوق المالية الإسلامية الدولية قد حققت اليوم إنجازاً مهماً بنشرها نماذج وثائق المعيارية لصكوك المُضاربة الدائمة - رأس مال الشريحة الأولى. وأضاف «لقد استفادت الصناعة المالية التقليدية بشكل كبير من القواعد المفروضة ذاتياً وأن السوق المالية الإسلامية الدولية تؤدي دوراً مماثلاً من أجل التنمية المنظمة للصناعة المالية الإسلامية.

بناء الثقة

وأكد الدكتور عدنان شلوان، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك دبي الإسلامي، أهمية وضع معايير لأسواق رأس المال الإسلامية، موضحاً أن توحيد هياكل الصكوك ومستنداتها يسمح ببناء الثقة بين مختلف أصحاب المصلحة المعنيين الذين يوفرون الشفافية جنباً إلى جنب مع تنفيذ المعاملات بشكل انسيابي وسريع. من الواضح أن توحيد مستندات الصكوك يبين قدرة البنوك الإسلامية والجهات السيادية للدخول إلى أسواق رأس المال الإسلامية بطريقة مرنة.

وأوضح أن إصدار مستندات نمطية لصكوك المضاربة من قبل السوق المالية الإسلامية الدولية، الذي يعتمد على أفضل الممارسات الشرعية الدولية، يوفر مستندات محكمة يمكن اعتمادها بسلاسة في جميع السلطات المعنية على اختلاف اختصاصاتها. وبالتالي، لن يكون مصدرو الصكوك فقط قادرين على ضمان قبول صكوكهم على نطاق أوسع فحسب، بل سيكونون قادرين أيضاً على الوصول إلى سوق رأس المال الإسلامي بطريقة فعّالة من حيث الوقت والتكلفة.

قال إجلال أحمد ألفي، الرئيس التنفيذي للسوق المالية الإسلامية الدولية إن نماذج وثائق المعيارية لصكوك المُضاربة الدائمة - رأس مال الشريحة الأولى الصادرة عن السوق المالية الإسلامية الدولية تمثل تتويجاً لتقييم مكثف من قبل الصناعة المالية الإسلامية، واستشارات السوق، ومناقشات مجموعة العمل، والتوجيهات الشرعية.

وأضاف إنه من أجل المضي قدمُاً فإن السوق المالية الإسلامية الدولية تخطط أيضاً للعمل مع الصناعة المالية الإسلامية على تطوير معايير إضافية لوثائق الصكوك بالإضافة إلى هياكل الصكوك الأخرى مثل صكوك المضاربة غير مضمونة والصكوك الهجينة.

آلية افتراضية

وتم إطلاق المعايير في ندوة خاصة عبر وسائل الاتصال الإلكترونية (وفقاً للآلية الافتراضية – مكالمة الفيديو الجماعية «زوم») نظمتها السوق المالية الإسلامية الدولية، حيث تحدث فيها فريق من الخبراء الدوليين من السوق المالية الإسلامية الدولية، وبنك أبوظبي الإسلامي، والمؤسسة الإسلامية الدولية لإدارة السيولة وبنك ستاندرد تشارترد صادق، وكليفورد تشانس إل إل بي، وستاندرد آند بورز جلوبال للتصنيفات الائتمانية عن الجوانب القانونية، والتشغيلية، والسوقية، والتنظيمية والشرعية للتوثيق وفائدتها للمستخدمين، وكذلك التأثير الإيجابي للمعايير في تطوير السوق، وكذلك نوقش في هذه الندوة موضوع الحصة السوقية لصكوك المُضاربة الدائمة - رأس مال الشريحة الأولى بالإضافة إلى الهياكل الهجينة الأخرى سريعة الانتشار.

وشارك في الندوة التي عقدت عبر وسائل الاتصال الإلكترونية (وفقاً للآلية الافتراضية – مكالمة الفيديو الجماعية «زوم») أكثر من 130 مشاركاً من حوالي 84 مؤسسة مقرها في 23 دولة ويمثلون مؤسسات مالية، ومؤسسات متعددة الأطراف، وهيئات تنظيمية، وأسواق الأوراق المالية وشركات المحاماة وشركات المحاسبة وشركات الاستشارات التجارية والمؤسسات التعليمية.

طباعة Email