شركات النفط الكبرى تتحصن بالاستثمارات في الطاقة المتجددة لزيادة العائدات

تتجه شركات النفط العالمية العملاقة لزيادة استثماراتها في مشاريع الطاقة المتجددة، بهدف زيادة العوائد والأرباح بعد تعرضها لضغوط شديدة خلال 2020 جراء جائحة «كوفيد19» وتراجع أسعار النفط العالمية، مما أطاح بجزء كبير من مواردها وتحول عدد منها إلى الخسارة أو تراجع الربحية في أحسن الأحوال.

واضطرت العديد من شركات النفط الكبرى إلى تقليص أو وقف الاستثمارات في المشاريع التقليدية لارتفاع تكلفة الإنتاج وضعف العائد الاقتصادي مع تراجع الطلب وانخفاض أسعار الخام عالمياً، فضلاً عن لجوء بعضها إلى ترشيد النفقات وتقليص الإنفاق أو حتى شطب الوظائف على مستوى العالم.

وتسع شركات الطاقة العالمية من التحول إلى الاستثمار في الطاقة المتجددة إلى تنويع العوائد وزيادتها وتنويع الأصول والاستثمارات، تحسباً لمزيد من الضغوط على أسعار النفط والمنتجات النفطية خلال العام الحالي، مع تواصل أزمة «كورونا» وهودة العديد من الاقتصادات العالمية إلى إجراءات الإغلاق بصور مختلفة، مما يقلص من النشاط الاقتصادي ويحد من الطلب العالمي على النفط مع تراجع الاستهلاك.

طباعة Email