إدارة بايدن تعلّق خطة فرض بيع «تيك توك»

علّقت السلطات الأمريكية، خطة لفرض بيع «تيك توك» لمستثمرين أمريكيين، على ما ذكرت صحيفة «وول ستريت»، الأربعاء، فيما تقوم إدارة الرئيس جو بايدن، بمراجعة المخاطر الأمنية المثارة بشأن تطبيق الفيديو الشهير، الذي تملكه شركة بايتدانس الصينية.

وقالت الصحيفة، نقلاً عن مصادر لم تسمها، إنّ إدارة بايدن أوقفت إلى أجل غير مسمى، خطة طلب بيع «تيك توك» إلى شركة أوراكل الأمريكية العملاقة للتكنولوجيا، مع وولمارت كشريك للبيع بالتجزئة.

كانت خطة الرئيس السابق دونالد ترامب، مدفوعة بمخاوف من أن «تيك توك» والخدمات الصينية الأخرى عبر الإنترنت، تشكل مخاطر أمنية، بسبب علاقاتها مع حكومة بكين.

وقالت الصحيفة إن الإدارة الجديدة، بصدد مراجعة أمن البيانات، وطرق منع وصول الحكومة الصينية إلى المعلومات التي تجمعها «تيك توك» عن المستخدمين الأمريكيين، لكن لن يكون هناك تحرك وشيك لفرض البيع.

ودافع تطبيق «تيك توك» الواسع الانتشار، الذي يستخدمه نحو 100 مليون أمريكي، عن نفسه مراراً، ضد مزاعم نقل البيانات إلى الحكومة الصينية، قائلاً إنه يخزن معلومات المستخدم على خوادم في الولايات المتحدة وسنغافورة.

وكشفت إدارة ترامب حينها، عن صفقة مبدئية، كانت ستجعل أوراكل، عملاق سيليكون فالي، الشريك التكنولوجي لـ «تيك توك»، في كيان جديد، يُعرف باسم «تيك توك غلوبال».

طباعة Email