ماسك يوقف نشاطه على «تويتر» مؤقتاً بعد تغريدات أثارت بلبلة في البورصة

أعلن المليادير إلون ماسك الثلاثاء أنه سيتوقف عن استخدام «تويتر» «لبعض الوقت»، إثر تغريدات نشرها عبر الشبكة أثارت بلبلة في البورصة، وأدت إلى ارتفاع كبير في قيمة أسهم شركات عدة.

وكتب ماسك المتحدر من جنوب أفريقيا وهو أيضاً مؤسس شركة «سبايس اكس» للصناعات الفضائية، لمتابعيه، الذين يقرب عددهم من 45 مليوناً «سأتوقف عن استخدام تويتر لبعض الوقت»، لكنه لم يعط أي تفسير لهذا القرار المفاجئ.

والأسبوع الماضي، تدخل ماسك المناوئ للمستثمرين، الذين يعوّلون على تراجع قيمة الأسهم في البورصة، في قضية «غايم ستوب»، وهي سلسلة متاجر لألعاب الفيديو ارتفعت قيمة أسهمها بصورة كبيرة أخيراً في حدث أججته مجموعة من المستثمرين الآتين من خارج الأوساط التقليدية المتمثلة بالشركات الكبرى.

وأسهمت «تغريدة» لماسك في الارتفاع الصاروخي لسعر أسهم الشركة.

وبعد بضع ساعات، أدى امتداح ماسك عبر «تويتر» لموقع «إتسي» المتخصص في بيع منتجات صغار الحرفيين، إلى ارتفاع قيمة أسهمها بصورة كبيرة.

ولم تكن هذه المرة الأولى، التي أثارت تغريدات ماسك بلبلة في الأسواق المالية، إذ إنه أسهم في ارتفاع قيمة «بتكوين» بعد تطرقه إلى هذه العملة الرقمية.

كما أن وجوده على «تويتر» جلب له متاعب قضائية في السابق، واضطر إلى ترك رئاسة مجلس إدارة «تيسلا» في 2018 بعد مواجهة مع اللجنة الأمريكية لعمليات البورصة، التي اتهمته بتضليل المستثمرين من خلال تغريداته بشأن إمكان انسحاب «تيسلا» من البورصة.

ومع ثروة مقدّرة بأكثر من 180 مليار دولار، أطاح إلون ماسك البالغ 49 عاماً مطلع الشهر الماضي جيف بيزوس رئيس «أمازون»، ليتصدر قائمة «بلومبرغ» لأثرى أثرياء العالم، بعدما أفاد من الارتفاع الكبيرة في قيمة أسهم «تيسلا» في 2020.

طباعة Email