الجائحة تُكبّد «بي.بي» أول خسارة في 10 سنوات

تراجعت أرباح بريتش بتروليوم «بي.بي» في الربع الأخير من 2020 إلى 115 مليون دولار، بسبب ضعف الطلب على الطاقة، مع تواصل الانخفاض في استهلاك الوقود بسبب القيود المشددة على السفر.

وعلى مدار العام، انزلقت «بي.بي» إلى خسارة 5.69 مليارات دولار، هي الأولى في 10 سنوات، مقارنة مع ربح 10 مليارات دولار في 2019، بعد أن خفضت الشركة قيمة أصول للنفط والغاز بواقع 6.5 مليارات دولار في الربع الثاني.

وقالت بي.بي، أمس، إن نتائجها الفصلية تأثرت تأثراً «كبيراً» بانخفاض مبيعات الوقود والغاز وأرباح ضعيفة لأنشطة التكرير والتجارة، وكذلك بخفض قدره 154 مليون دولار في قيمة أصول للتنقيب.

وقال موراي أوكينكلوس المدير المالي في بيان «تلك النتائج تُعبّر عن ربع سنة صعب حقاً».

لكن الشركة قالت إن من المتوقع تعافي الطلب في 2021، حيث سيدعم تفاقم شح الإمدادات في أسواق الغاز الطبيعي العالمية ربحية الأسعار، مضيفةً أن القيود المرتبطة بفيروس كورونا تضغط على الطلب على المنتجات المكررة في الربع الأول.

يقل صافي ربح الربع الرابع البالغ 115 مليون دولار عن توقع للمحللين يبلغ 360 مليون دولار قدمته الشركة نفسها.

وبالمقارنة، بلغ الربح 86 مليون دولار في الربع الثالث و2.6 مليار دولار قبل عام.

ومن المتوقع ارتفاع إجمالي ديون بي.بي البالغ 39 مليار دولار في النصف الأول من العام الجاري، إذ ما زالت تواجه صعوبات في ظل بيئة يعتريها الضعف، لكن الشركة قالت إنها تظل بصدد خفضه إلى 35 مليار دولار في أوائل 2021.

طباعة Email