موسكو تعتزم إتمام «نورد ستريم 2» رغم العقوبات الأمريكية

 تعتزم روسيا إتمام مشروع خط أنابيب الغاز عبر بحر البلطيق المثير للجدل «نورد ستريم 2»، على الرغم من العقوبات الأمريكية المتوقعة.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية «إنترفاكس» عن المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، قوله إن موسكو تعتزم «مواصلة العمل المستمر لإتمام هذا المشروع».

وشجبت روسيا تصرفات الولايات المتحدة، وقال بيسكوف: «هذا المشروع الدولي لا يزال يواجه ضغوطاً قاسية وغير قانونية من الولايات المتحدة».

وأبلغت السفارة الأمريكية في برلين الحكومة الألمانية، أمس الاثنين، بأن الولايات المتحدة تعتزم فرض عقوبات على «نورد ستريم 2» اليوم الثلاثاء. وتهدف الإجراءات العقابية إلى التأثير على سفينة «فورتونا» الروسية لمد الأنابيب، التي تشارك في المشروع.

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن شركة كيه في تي - أر يو أس الروسية أول شركة سيتم فرض عقوبات عليها، حيث تم تصنيف سفينة مد الأنابيب فورتونا على أنها «ملكية محظورة».

وليس من الواضح ما هي الآثار التي ستترتب على فرض العقوبات طالما أن السفينة ليست في المياه الإقليمية للولايات المتحدة.

وتظهر هذه الخطوة أن الولايات المتحدة «لا تخشى محاسبة أولئك الذين يواصلون المساعدة والتحريض على أداة القسر الروسي هذه».

وأضافت وزارة الخارجية في البيان الذي صدر اليوم، آخر يوم كامل للرئيس دونالد ترامب في منصبه، أنها تدرس اتخاذ المزيد من الإجراءات العقابية في المستقبل القريب.

ومن المقرر أن يضاعف خط أنابيب غاز «نورد ستريم 2» شبه المكتمل حالياً كمية الغاز الطبيعي الروسي المنقولة إلى ألمانيا عبر بحر البلطيق، بهدف تزويد البلاد بالطاقة بأسعار معقولة، في الوقت الذي تعمل فيه ألمانيا على التخلص تدريجياً من الاعتماد على الكهرباء المولدة من الفحم والطاقة النووية.

ومع ذلك، تقول الولايات المتحدة، إن خط الأنابيب سيزيد اعتماد أوروبا في مجال الطاقة على روسيا، وفرضت عقوبات على المشروع. ومع ذلك، يتهم النقاد الولايات المتحدة بأنها تريد فقط بيع غازها المسال بشكل أفضل في أوروبا.

ومن المتوقع ألا تغير الإدارة الجديدة للرئيس الأمريكي جو بايدن، الذي سيؤدي اليمين الدستورية غداً الأربعاء، المسار الحالي.

بسبب التهديد السابق بفرض عقوبات أمريكية، توقف العمل في نورد ستريم 2 عام 2019، لكنه استؤنف الشهر الماضي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات