بايدن يضع الأسبوع المقبل أسس حزمة مساعدات اقتصادية جديدة

أعلن الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، أنّه سيضع، اعتباراً من الأسبوع المقبل «أسس حزمة المساعدات الاقتصاديّة المقبلة»، مشدّداً على ضرورة التحرّك سريعاً، بعد فقدان 140 ألف وظيفة في ديسمبر.

وتحدّث الديمقراطي، الذي كان يُقدّم آخر الأعضاء الرئيسين في فريقه الاقتصادي، من معقله في ويلمنغتون بولاية ديلاوير، عن مدى خطورة الموقف، بعدما صدر الجمعة تقرير حول الوظائف، جاء أسوأ من المتوقّع، مع خسارة العديد من الوظائف للمرّة الأولى منذ أبريل.

وأرقام التوظيف هذه، وهي الأحدث في عهد ترامب، هي دليل على أنّه «يجب علينا تقديم دعم إضافي على الفور لأسر العمّال والشركات. من الضروري إنفاق الأموال الآن»، بحسب ما قال الرئيس المنتخب. وأوضح «سأكون هنا (في ويلمينغتون)، الخميس المقبل، من أجل أن أعرض بالتفصيل خطّة» المساعدات هذه.

وشدّد بايدن على أنّ الأولويّة ستكون لتسريع التطعيم ضدّ كوفيد 19، بالإضافة إلى ذلك، هناك حاجة إلى «عشرات المليارات من الدولارات»، لتمكين السلطات المحلّية والوطنيّة، من الحفاظ على وظائف المعلّمين والشرطة ورجال الإطفاء والعاملين في مجال الصحّة العامّة.

وكرّر بايدن أنّ حزمة المساعدات التي أُقرّت نهاية ديسمبر الماضي، والبالغة 900 مليار دولار، كانت دفعة أولى فقط. 

وقال «نحن بحاجة إلى مزيد من المساعدة المباشرة للعائلات والشركات الصغيرة».

وقالت وزارة العمل الجمعة، إنّ ديسمبر شهد خسارة 140 ألف وظيفة، خاصّة في مجالات الترفيه والضيافة والتعليم الخاص.

وتابع بايدن «في خضمّ هذا الوباء، هناك ملايين العاطلين من العمل، وغير القادرين على دفع إيجاراتهم أو سداد قروضهم».

وأردف «إنّهم يقفون في طابور لساعات للحصول على الطعام من بنك الطعام. فكّروا في الأمر. في الولايات المتّحدة، الناس يقفون في طابور، في سيّاراتهم، ينتظرون وجبة يضعونها على الطاولة لإطعام عائلاتهم».

واعتبر أنّ مبلغ 600 دولار، وهو قيمة الإعانات المرسلة إلى العديد من الأمريكيّين «بكلّ بساطة، لا يكفي عندما يتعيّن عليك الاختيار بين دفع الإيجار، أو تأمين الطعام، وإبقاء الأضواء مضاءة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات