«طيران الإمارات» الرابعة عالمياً في المقاعد المتاحة

دبي تستحوذ على 41% من السعة المقعدية بين الشرق الأوسط والولايات المتحدة

مع إطلاق «طيران الإمارات» خدماتها اليومية الى كل من سياتل في فبراير ودالاس في مارس، سيستحوذ مطار دبي الدولي على 41% من السعة المقعدية المتاحة للرحلات بين الشرق الاوسط والولايات المتحدة.

 وبحسب مركز آسيا الهادئ للطيران تتوزع بقية السعة المقعدية على مطارات الدوحة بـ11% تليها أبوظبي 7% والكويت 5% وعمان 4% ثم جدة 3% والرياض بـ1% وتذهب النسب الباقية (28%) الى مطارات اخرى.

واعتباراً من الأول من فبراير المقبل ستضيف طيران الإمارات ومن خلال رحلتها اليومية الى سياتل نحو خمسة آلاف مقعد اسبوعياً باتجاه واحد، حيث تتواجد في المدينة الأميركية شركات عملاقة أبرزها مايكروسوفت وستاربكس وإكسبيديا وأمازون وبوينغ. وستكون رحلة طيران الإمارات الى هذه المدينة القريبة من كندا واحدة من اطول رحلاتها، حيث تبلغ المسافة 7425 ميلاً، تقطعها الناقلة بطائرة بوينغ 300 777 في حين تزيد رحلتها الى لوس انجلوس على 8339 ميلاً.

ومع نهاية العــام الجاري تصبح طيران الامارات رابع اكبر ناقلة في العــــالم من حيث السعة المقـــعدية تسبقها الناقلات الأمــــيركية الثلاث يونايتد ايرلاينز ودلتا والخطوط الجوية الاميركية، وفي حال تم الاندماج المتوقع بين يونايتد ودلتا ستصبح الناقلة الوطنية الثالثة في العالم.

واعتباراً من العام 2013 ستبدأ طيران الامارات استبدال بعض طائراتها بطائرات ايه 380 العملاقة لتضيف مزيداً من السعة المقعدية الى لوس انجلوس ودالاس ونيويورك. وتسهم بهذه السعة المقعدية الى جانب طيران الامارات في دبي كل من دلتا اير لاينز ويونايتد، لكن الناقلة الوطنية تبقى الإبرز في المنطقة التي تخدم السوق الاميركي عبر وجهاتها التي ستصبح ست وجهات اعتباراً من فبراير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات