محمود الهاشمي لـ« البيان الاقتصادي»:

21 % نمو إيرادات «حرة عجمان» في النصف الأول

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف محمود خليل الهاشمي مدير منطقة عجمان الحرة، أن عدد الشركات التي تعمل تحت مظلة المنطقة الحرة بلغ 6140 شركة في مجالات متنوعة، مؤكداً الانتهاء الانتهاء من الدراسات والخطط لإطلاق مشروع مجمع المكاتب المبتكرة الجديدة المطل على خور عجمان، الذي تبلغ تكلفته التقديرية 100 مليون درهم، ويتضمن في مرحلته الأولى نحو 600 مكتب، وبمساحات مختلفة، وتتوافر فيها كل الخدمات الإدارية، ومن المتوقع أن يفتتح في الربع الأخير من العام الحالي، لافتاً إلى أن منطقة عجمان الحرة حققت ارتفاعاً في معدلات نمو الإيرادات المالية بنسبة 21% للنصف الأول من العام الحالي، مقارنة بذات الفترة من العام الماضي، كما أن عدد الشركات الجديدة في النصف الأول من عام 2016 بلغ 2524 شركة، وذلك بزيادة 9% عن العام الماضي، وبينما بلغ عدد الشركات المجددة في النصف الأول من العام الجاري 3616 شركة مجددة، وذلك بزيادة قدرها 31% عن العدد المسجل من الفترة نفسها في العام 2015.

وأكد الهاشمي في حوار مع «البيان الاقتصادي» أن إيرادات منطقة عجمان الحرة سجلت نمواً خلال النصف الأول من العام الحالي بنسبة11% عن العام الماضي الذي شهد تحقيق نسبة 5% في الفترة نفسها، وأرجع الأمر إلى التنوع في مصادر الدخل إضافة للتوسع الجغرافي للمنطقة عبر 7 مكاتب تمثيلية داخلية وخارجية أسهمت في جذب المستثمرين للعمل في المنطقة، ويأتي ذلك بفضل توجهات صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان في أهمية تقديم أفضل الخدمات والتسهيلات للمستثمرين.

وأشار الهاشمي إلى أن المنطقة طرحت مؤخراً منتج «مراكز الأعمال» لتشجيع رواد الأعمال، بهدف نمو عدد الشباب العاملين في دنيا المال والأعمال ولتعزيز مسيرة التنمية الاقتصادية في الإمارة وأن تصبح قبلة للمستثمرين، والعمل على تطوير الخدمات المقدمة للعملاء، وفي ما يلي نص الحوار:

تنويع مصادر الدخل

كم بلغت نسبة نمو الشركات والإيرادات المالية لمنطقة عجمان الحرة خلال النصف الأول للعام الحالي؟

الحمد لله، حققت منطقة عجمان الحرة ارتفاعاً في معدلات نمو الإيرادات المالية بنسبة 21% للنصف الأول من العام الحالي، مقارنة بذات الفترة من العام الماضي، كما أن عدد الشركات الجديدة في النصف الأول من عام 2016 بلغ 2524 شركة، وذلك بزيادة 9% عن العدد المسجل عام 2015، فيما بلغ عدد الشركات المجددة في النصف الأول من العام الجاري 3616 شركة مجددة، وذلك بزيادة قدرها 31% عن العدد المسجل من الفترة نفسها في العام 2015.

ونجد أن منطقة عجمان الحرة قد اعتمدت في السنوات الأخيرة آلية جديدة لتنويع وزيادة مصادر الدخل وهي إدراج عدد من الشركات والمشروعات المتوسطة والصغيرة، التي تتبع ملكيتها للمنطقة الحرة في سوق العمل، التي تقدم خدمات تسويقية وعقارية وخدمات رجال الأعمال، وقد أثمرت تلك الآلية عن إسهام في ارتفاع معدل إيرادات المنطقة الحرة بنسبة 11% في النصف الأول من 2016 مقابل 5% فقط من الفترة ذاتها في العام الماضي، فيما أسهمت المنتجات الخدمية والتسويقية الجديدة التي أطلقتها المنطقة الحرة مؤخراً في زيادة نمو إيرادات الرخص التجارية والإيجارات إلى 27% في النصف الأول من العام الجاري.

رواد الأعمال

هل هنالك مبادرات جديدة تنوي المنطقة إطلاقها لجذب مزيد من الاستثمارات؟

من أهم المنتجات الحديثة التي تطرحها منطقة عجمان الحرة لدفع عجلة الاستثمارات ورفع مستوى الاقتصاد المحلي، منتج «مركز الأعمال» الذي تسعي من خلاله إلى الإسهام في دعم رواد الأعمال من الجيل الجديد لتأسيس شركاتهم الخاصة كي ينمو معدل الشركات عبر الإمارات، ما يجعلها قبلة للمستثمرين ورواد الأعمال، ويتمحور عمل المركز وسيلة لجذب المبادرين للاستثمارات تدور حول تقديم عروض مغرية، وتبدي منطقة عجمان الحرة استعدادها لتقديم كل التسهيلات والترتيبات التي تؤمن تقديم أفضل الخدمات والمنتجات للمستثمرين المتوقعين، فهي تعد من المناطق الحرة الأسرع نمواً في المنطقة، وستواصل جهودها لمواكبة هذا النمو، حيث ستشهد الفترة المقبلة المزيد من التطورات، التي ترتكز على العملاء والخدمات المقدمة لهم.

المكاتب المبتكرة

ما هي المشاريع التوسعية الجديدة لمنطقة عجمان الحرة والتي ستري النور خلال العام الحالي؟

منطقة عجمان الحرّة شارفت على الانتهاء من الدراسات والخطط لإطلاق مشروع مجمع المكاتب المبتكرة الجديدة المطلة على خور عجمان، الذي تبلغ تكلفته التقديرية 100 مليون درهم، ويتضمن في مرحلته الأولى نحو 600 مكتب، وبمساحات مختلفة، وتتوافر فيها كل الخدمات الإدارية، إضافة إلى مساحات كبيرة مخصصة للخدمات المتكاملة، ومواقف للمركبات بسعة تستوعب كل المركبات الخاصة بالموظفين والمراجعين، مع مراعاة أن المكاتب متاخمة للميناء وقريبة من المدينة، وهاتان ميزتان تساعدان المستثمر على إنهاء كل معاملاته بيسر وسهولة وبأقل وقت، ويتميز هذا المشروع الإداري الضخم الذي سيكون بمواصفات حديثة، بتكنولوجيا هي الأحدث في مجال الإنشاء والتعمير، ويأتي تماشياً مع تزايد الطلبات على المكاتب الإدارية، ومن المتوقع أن تنجز المرحلة الأولى في الربع الأخير من العام الجاري، ويعد واجهة معمارية فريدة في الإمارة ويأتي تنفيذه بدعم القيادة العليا لمنطقة عجمان الحرة، المتمثلة بجهود الشيخ أحمد بن حميد النعيمي، ممثل صاحب السمو حاكم عجمان للشؤون الإدارية والمالية، رئيس منطقة عجمان الحرة، في تطوير منطقة عجمان الحرة، والنهوض بها إلى مصاف المناطق الحرة العالمية.

مكاتب تمثيلية

كيف تسير خطط منطقة عجمان الحرة في التوسعات الخارجية خلال العام الحالي؟

التوسعات الخارجية أسهمت في رفع الإيرادات ولعبت دوراً هاماً في زيادة رقعة الاستثمار، وبالتالي زيادة ونمو الإيرادات بصورة ملحوظة، فمنذ الانطلاقة الأولى تشير الإحصاءات المالية إلى أن هناك حركة مدخولات ملاحظة من خلال المكاتب التمثيلية الخارجية، التي وصلت إلى 7 مكاتب تمثيلية حتى النصف الأول من العام الحالي، وتشمل شبكتنا الدولية كلاً من: مانشستر، مومباي، نيودلهي، كراتشي، دار السلام وجوهانسبرج، إضافة لمكتب دبي، وتأتي هذه المكاتب التمثيلية في إطار خطط التوسع الجغرافية التي عكفت عليها منطقة عجمان الحرة منذ فترة، ولما تشكله تلك المدن من ثقل تجاري واستثماري. والمحفز الكبير وجود فرص واعدة وسط بيئة مشجعة من قوانين وتسهيلات تسمح بتأسيس شركات قوية في قطاعات اقتصادية حيوية، إضافة إلى أن تواجد منطقة عجمان الحرة في تلك المدن يهدف إلى توسيع آفاق التعاون الاقتصادي والاستثماري، إضافة إلى تعزيز أواصر العلاقات وتقويتها، بما يواكب التطلعات الاستثمارية والاقتصادية المشتركة.

الانتشار الجغرافي

ما مدى نجاح التوسعات الخارجية في جذب الاستثمارات لمنطقة عجمان الحرة؟

المقومات الاقتصادية المتميزة التي تتمتع بها دولة الإمارات والأرض الخصبة للاستثمار في عدد من المجالات المهمة والقطاعات الرئيسة الداعمة للنمو الاقتصادي والتي دفعت منطقة عجمان الحرة لطرق البوابات الخارجية واستقطاب مزيد من الاستثمارات.

وهذا الأمر جعل منطقة عجمان الحرة تتبوأ مقاعد عالمية متقدمة من خلال حركتها التسويقية وانتشارها الجغرافي الذي يؤمن أكبر عدد من المستثمرين، وتلقى نجاحاً كبيراً باعتبارها تعكس ما تتمتع به دولة الإمارات العربية المتحدة بصورة عامة وإمارة عجمان على وجه الخصوص من اقتصاد متين وبيئة استثمارية خصبة، وأن افتتاح كل مكتب تمثيلي يعد خطوة منطقية ومتوقعة ضمن إطار استراتيجي رسمته منطقة عجمان الحرة للتوسع الجغرافي في الأسواق الدولية الجديدة، وتوجهات المنطقة الحرة العالمية للتوسع بهدف ضمان تكاملها مع عملياتها المحلية واحتياجات العملاء، وتماشياً مع رؤيتها الشاملة التي وضعتها القيادة العليا في هذا الجانب، إضافة إلى توسيع العمليات وزيادة رقعة الاستثمار حول العالم يأتي تماشياً ودعماً للدور الذي تلعبه الإمارات جسراً للتجارة العالمية، وتعزز من قدرات المنطقة الحرة في تقديم خدمات وميزات استثمارية تتطور تلقائياً كلما زادت عمليات التوسع لتصبح نموذجاً يحتذى لكل من يطمح في استقطاب المستثمرين والمهتمين بعالم الاقتصاد والمال.

ونجد أن عجمان عززت مكانتها على خريطة الاقتصاد العالمية خلال السنوات الأخيرة وأصبحت مقصداً استثمارياً عالمياً للأعمال حيث استفادت الإمارة من موقعها الجغرافي ومقوماتها الطبيعية لتعزيز قطاعها الاقتصادي وجذب الاستثمارات ورجال الأعمال لتصبح بذلك قوة استثمارية مهمة على خريطة الدولة وكان لزاماً على حرة عجمان مواكبة ذلك التطور بأفكار وخطط توسعية تحافظ على النمو وتضمن استمرارية النجاح، فخرجت فكرة التوسع لتترجم إلى خطة استراتيجية توسعية تشمل مكاتب تمثيلية داخل وخارج الدولة، تضمن سهولة ومرونة الوصول إلى منطقة عجمان الحرة بأقل جهد، لتضاف المكاتب الجديدة.

جهود حثيثة

ما هي خطط منطقة عجمان الحرة في تحقيق الجودة والتميز المؤسسي ونيل رضاء العملاء؟

نعمل وفق معايير الجودة والتميز، وهنالك جهود حثيثة لموظفي منطقة عجمان الحرّة في تحقيق الأداء المتميز وحرصهم الدائم على التطوير المستمر للعمليات الإدارية داخلها؛ بهدف التغيير والتحسين المستمرين نحو الأفضل، وعام بعد آخر وإمارة عجمان تشهد نقلات نوعية في النهضة الشاملة، في كل نواحي الحياة، وأخذ قطاع التنمية الاقتصادية حيزاً كبيراً من اهتمام ورعاية صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم عجمان، حيث تشهد الإمارة تطورات كبيرة فاقت كلّ التصورات؛ ففي زمن قياسي قصير، نهضت عجمان وأصبحت تشكل وحدة اقتصادية مهمة جذبت رؤوس الأموال والمستثمرين من مختلف دول العالم.

وتواصل منطقة عجمان الحرّة نجاحاتها بمزيد من إنجاز المشروعات الاستراتيجية في هذا المجال، وفتح آفاق أوسع من العلاقات الاقتصادية والاستثمارية مع شركات عالمية لها مكانتها في الاقتصاد العالمي، وإمارة عجمان تشهد توسعات في منطقتها الحرّة، إلى جانب تبادل الخبرات التي تمكنها من مواكبة الأحداث العالمية في الاستثمار والصناعة، ومن هذا المنطلق، وفي مجالي التوسعة في المنطقة وتطوير الكفاءات.

اقتصاد أخضر

قال محمود الهاشمي مدير منطقة عجمان الحرة إن قيادة المنطقة الحرة تعكف دوماً على تطوير وتطبيق وتحديث أنظمة العمل باستمرار من خلال استخدام مجموعة متوازنة من النتائج، ومؤشرات الأداء وتقييمها بهدف التحسين والتطوير المستقبلي وتقديم فائدة مستدامة للمعنيين، والحرص على انتهاج مبدأ الشفافية والمسؤولية اتجاههم، وإن قرار الشيخ أحمد بن حميد النعيمي رئيس منطقة عجمان الحرة، الذي منح جميع مستأجري المستودعات والأراضي والمنشآت المرخص لهم بالعمل داخل حدود المنطقة الحرة التي يتم فيها استخدام المولدات الكهربائية، مهلة غايتها لنهاية العام الحالي، وتضمن القرار شروطاً جزائية وغرامات مالية في حال مخالفته، ويأتي تماشياً مع رؤية إمارة عجمان 2021م في دفع مسيرة التوجه نحو بناء اقتصاد أخضر من خلال مراعاة التوازن بين النمو الاقتصادي والمحافظة على البيئة وسلامة الأرواح والممتلكات.

تدريب الكفاءات الشابة بأحدث التقنيات

تحرص منطقة عجمان الحرّة على تدريب وتأهيل الكفاءات الشابة بأحدث التقنيات والعلوم الإدارية، وهناك مساعٍ حثيثة ومتواصلة في هذا المجال. وتحرص منطقة عجمان الحرة على توفير خدمات عالية الجودة ومتميزة تحقق ثقة ورضا المتعاملين وتفوق توقعاتهم من خلال توفير كافة الخدمات والتسهيلات التي تلبي حاجاتهم والتي تتميز بالسرعة والدقة في الإنجاز تتضح أهمية المتعامل لدينا من خلال وضع رؤية ورسالة معنية بشكل مباشر بالمتعاملين، فضلا عن الاهتمام بالكادر البشري الذي يخضع لعمليات التطوير المستمرة لذلك ركزت منطقة عجمان الحرة جل اهتمامها بتطوير موظفيها بما يحقق أهدافها ويعمل على صنع سمعة ومكانة مرموقة بين العملاء والمجتمع عن طريق تطبيق مفاهيم الخدمات المتميزة بحيث توفر القواعد الأساسية التي تمكن من تقديم خدمة العملاء ذات جودة عالية. عجمان - البيان

اقتصاد متين وبيئة استثمارية جاذبة

تؤكد منطقة عجمان الحرة أهمية ونجاح تلك الخدمات والمبادرات التسويقية الجديدة المتميزة التي تلاقي نجاحاً كبيراً باعتبارها تعكس ما تتمتع به دولة الإمارات بصورة عامة وإمارة عجمان على وجه الخصوص من اقتصاد متين وبيئة استثمارية جاذبة مكنتها من احتلال موقع اقتصادي متميز وفاعل على الخريطة الاقتصادية العالمية، وتكمن أهمية منتج «مركز الأعمال» الجديد في كونه أحدث مشروع صادر من منطقة عجمان الحرة، وهو عرض يقترح على رجال الأعمال الحصول على مفتاح شركاتهم مقابل 11،900 درهم فقط، في مدة تأسيس وجيزة وترخيص لا يتجاوز الساعتين، وهذه خطوتنا التالية نحو تحقيق رؤية تجمع الأسواق المالية معاً عبر الجسور التي بنيت من خلال استراتيجيات فعالة ، وهدفنا الرئيسي هو جمع الأسواق من جميع أنحاء العـــالم، وإنهاء الصعوبات التي يواجها المبادرون في مراحلهم المبكرة. عجمان - البيان

طباعة Email