منتجعات

«نيكي بيتش» تسعى لمضاعفة محفظتها الفندقية بحلول 2022

أكد ألكسندر شنايدر رئيس مجموعة فنادق ومنتجعات نيكي بيتش العالمية، أن المجموعة تواصل النمو والتوسع لتحقيق رؤيتها التي تتضمن مضاعفة محفظتها الفندقية بحلول عام 2022 بافتتاح فنادق جديدة في دول عربية وأوروبية وآسيوية.

وأضاف في أول تصريح صحفي له بعد تعيينه: عام 2019 مهم للغاية بالنسبة لنا، حيث إن لدينا خططاً للمشروعات جديدة سيتمّ الإعلان عنها قريباً في دول عربية وأوروبية وآسيوية، مشيراً إلى أن المجموعة تواصل البحث عن إقامة مشروعات جديدة لها في الإمارات التي وصفها بأنها من أهم الوجهات السياحية في منطقة الخليج والشرق الأوسط.

وأعرب عن تقديره للإمارات لترحيبها بفنادق ومنتجعات نيكي بيتش في دبي وتمكينها من النمو والنجاح في المدينة. وأشاد بالمعايير الإماراتية الاستثنائية للسلامة والأمن والصحة الغذائية والفرص السياحية وموقعها الاستراتيجي ووتيرة التطور السريعة، مؤكداً أنها تعد أداة فعّالة في تهيئة بيئة مثالية للأعمال الجديدة.

ويعمل ألكساندر شنايدر مع العلامة التجارية منذ أبريل 2016، وأشرف على افتتاح منتجع وسبا نيكي بيتش دبي، أحد أكثر مفاهيم المنتجعات تنوعاً وإثارة للاهتمام في منطقة الشرق الأوسط. وقال: يكمن نجاح فنادق ومنتجعات نيكي بيتش في حقيقة أن فريقها قادر على تحويل الأفكار إلى حقيقة واقعة والحفاظ على الزخم في الأعمال.

وقال: «من النادر أن تعمل أية سلسلة للضيافة لمدة 20 عاماً وتبقى ملكية عائلية، لذلك يسعدني أننا تغلبنا على الصعاب وبرزنا في نهاية عام 2018 من خلال عروض رائعة في جميع فنادقنا ومجموعة من المشاريع الجديدة».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات