«سيسيرو وبيرناي» توسع شبكة علاقاتها في المنطقة

أعلنت «سيسيرو وبيرناي» مؤخراً توسيع شبكة علاقاتها، لتشمل سوريا من خلال شراكة استراتيجية جديدة مع «واي تو آد»، الوكالة التي تدير عملياتها في سوريا والعراق ولبنان والإمارات العربية المتحدة.

ويأتي هذا الإعلان عقب الشراكة التي أبرمتها «سيسيرو وبيرناي» مؤخراً مع شركة «إنجريدينتس» في مصر، وذلك في إطار خططها المستمرة، لتعزيز شبكتها من خبراء الاتصال والعلاقات الإعلامية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وخارجها.

وقالت ميسا جنا عطوي، مدير تطوير الأعمال في «سيسيرو وبيرناي»: تعتبر سوريا من الأسواق الحيوية والواعدة بالنسبة لشركائنا وعملائنا على حد سواء. وينبع حرص «سيسيرو وبيرناي» على إرساء حضور قوي لها في السوق السورية من الاهتمام المتزايد الذي يبديه المستثمرون بهذا السوق والإمكانات المستقبلية الكبيرة الذي ينطوي عليها.

ونحن فخورون بشراكتنا الاستراتيجية مع «واي تو آد»، التي تمتلك سجلاً حافلاً بالخبرة في سوريا يمتد 17 عاماً، خاصة أنها خطوة مهمة في سعينا الدؤوب لتوسيع نطاق شبكة علاقاتنا. وستقدم «واي تو آد» دعمها لنا في مجال العلاقات العامة والاتصال الإعلامي، فضلاً عن الدعم الميداني، وتطوير أدوات الاتصال ضمن استراتيجيات العلاقات العامة المصممة، وفقاً لمعطيات السوق.

وتواصل «سيسيرو وبيرناي» البحث عن تحالفات استراتيجية لتوسيع شبكة عملياتها وعلاقاتها عبر إجراء الأبحاث وعمليات التدقيق والتقييم لمختلف الوكالات المحلية المستقلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، معتمدة في ذلك جملة من المعايير، مثل محفظة العملاء، وعلاقات الاتصال، والحضور على الإنترنت، ودراسات الحالة، وشهادات التقدير، والجوائز التي حازتها، والثقافة المؤسسية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات