ريبوك

«زِيد بامب فيوجن» تُحدِث تغييراً ثورياً

ت + ت - الحجم الطبيعي

اتخذت ريــبوك العلامة العريقة والرائدة في مجال الابتكارات المثيرة وتطويرها الخاصة باللـــياقة البدنية، خطوة ثورية أخرى إلى الأمام في عام 2015، من خلال طرح مجموعة من الأحذية الجديدة للعدو، هي أحذية زيد بامب فيوجن حذاء صمم خصيصاً، التي تتوافق بشكل مريح مع أي قدم.

وأحدثت ريبوك ثورة في الابتكار المبدع «تكنولوجيا المضخة» لإطلاق حذاء «زيد بامب فيوجن». يضم هذا الحذاء الجديد مضخات من الهواء تحيط بالقدم لتشكل وسادة توفر لمرتديها راحة مثالية. وقال بول ليتشفيلد، مخترع فكرة المضخة ورئيس قسم الأفكار المتقدمة- ريبوك: يمثل حذاء زيد بامب فيوجن نجاحاً ثورياً جديداً لتكنولوجيا المضخات.

وتم التركيز في تطوير أحذية الجري على عامل الصلابة ويظهر ذلك في أحدث إصدارات المصانع التي فشلت في تصنيع الشكل الذي سيوافق القدم، في حين يتشكل حذاء ريبوك زيد بامب فيوجن حول بنية أقل صلابة بهيكل مماثل لشكل القدم عند ارتدائه.

وعلى خلاف أحذية الجري التقليدية، التي غالباً ما تكون مصنعة بما يزيد عن أربعين جزءاً فردياً، تم تصنيع حذاء ريبوك «زيد بامب فيوجن» من ثلاثة أجزاء رئيسة فقط، بمعنى أنه لا توجد أية مكونات صلبة تعوق القدم أثناء الحركة. وتعمل الأجزاء الثلاثة في هذا الحذاء معاً لتوفر اللياقة والتحكم في آن.

مزيد من التحكم

واستطاعت ريبوك أن تمنح الحذاء مزيداً من التحكم بوجود مضخة بأعلى لسان الحذاء لتُوفر لمرتديها إمكانية ضخ الهواء عند تحريك القدم لملائمة مثالية، كما أنه يوجد صمام خلفي لتفريغ الهواء والبدء من جديد.

وقال بيل مكلنيس- رئيس قسم الجري بريبوك: يعتبر التطور الذي قمنا به في حذاء زيد بامب فيوجن بمثابة قفزة هائلة لشركة ريبوك سعت من خلالها في تطبيق العديد من الابتكارات الناجحة. كل عداء يرغب في حذاء يتمتع بهيكل مماثل لشكل ومظهر قدمه، حذاء زيد بامب فيوجن يمكنه ذلك. ويسرنا أن نقدمه لأقدام العدائين لأننا نعلم أنهم سيشعرون بالفرق فور ارتدائه.

وتطمح ريبوك دائماً لتغيير مفاهيم الناس ومساعدتهم في تبني سلوك صحي بالتعرف بشكل صحيح على عالم اللياقة البدنية. في ريبوك، لا تعني اللياقة البدنية أنها مجرد مجهود جسدي، بل هي تغيير لوجهة الحياة بهدف يشحذ همم العقول، تضفي الروح وتحرر طاقة الإنسان. وبات بالإمكان الحصول على حذاء ريبوك «زيد بامب فيوجن» بدءاً من الأربعاء في كل محلات ريبوك في منطقة الإمارات.

طباعة Email