مدية الشرقي تتبنى التصميم الفائز في مسابقة «صمم لباساً» من ديزني

ت + ت - الحجم الطبيعي

تتبنى كريمة صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة الشيخة مدية بنت حمد الشرقي التصميم الفائز بالجائزة الكبرى في مسابقة «صمم لباساً»، التي ينظمها كل من «محل الأطفال» وشركة والت ديزني، وتطبيقه على أرض الواقع.

وستحظى الفائزة بتطبيق تصميمها الخاص بها وبلعبتها المفضلة من أميرات ديزني. وتستمر المسابقة من 28 فبراير حتى 19 مارس، وسيتم الكشف عن التصميم الفائز بالمسابقة خلال شهر أبريل القادم.

وقالت الشيخة مدية الشرقي: «تسعدني المشاركة في هذه المسابقة التي تشجع الفتيات الصغيرات على صقل مهاراتهن وإبداعاتهن الفنية. ولا شك بأن كل فتاة صغيرة تحلم بالحصول على لباس أميرة حقيقي، لذا يسرني جداً أن أساهم في تحويل هذا الحلم إلى حقيقة».

وأُعجبت الشيخة مدية، بعالم التصميم والأزياء وقررت احتراف هذا المجال. وعقب تخرجها من كلية «إسمود» الفرنسية المرموقة للأزياء، تدربت الشيخة مدية على يد المصمم اللبناني عبد محفوظ قبل إطلاق علامتها التجارية الخاصة بها.

وأطلقت الشيخة مدية خط أزيائها في العام 2012 من إمارة الفجيرة، وتهتم عادة باستخدام أقمشة تتسم بالتباين، وتعكس تصاميمها تقديراً كبيراً للأقمشة الجميلة والتطريز اليدوي المعقد. وتتميز الشيخة مدية بجمعها البلوزات الحريرية ذات الطبقات المتعددة مع البنطلونات القماشية الواسعة، كما أن مجموعة أزيائها تعيد إحياء ميزات الرقي الملكي في السيدات والشابات العصريات.

 وتقدم الشيخة مدية إبداعات جديدة في عالم الأزياء كل موسم، فضلاً عن أن عملاءها لديهم شغف كبير بتصاميمها الغنية واختياراتها المتقنة للألوان والتشكيلات الجريئة.

وتم تسليط الضوء على تصاميم الشيخة مدية الشرقي في مجلات مرموقة مثل فوغ إيطاليا وهاربرز بازار أرابيا وجراتسيا، وبادرت شخصيات شهيرة عديدة إلى اقتناء وارتداء أزيائها مثل أليساندرا أمبروسيو وكريس جينير. كما تم اختيارها كمرشحة نهائية لجائزة وول مارك، وفازت أيضاً بجائزة «أفضل مصمم أزياء» في حفل جوائز المرأة العربية 2013.

طباعة Email