«رولز- رويس» تستعد لإطلاق فانتوم العناصر الستة

ت + ت - الحجم الطبيعي

تدخل «رولز- رويس موتور كارز دبي» و«رولز- رويس موتور كارز أبوظبي» عالم الإلهام من بابه العريض عبر تعاون ضخم مع الفنان المعاصر الشهير عالمياً والمقيم في دبي، ساشا جفري لإطلاق سيارات فانتوم «العناصر الستّة».

وقد وقع الاختيار على ستّ سيارات رولز- رويس حصريّة من سلسلة فانتوم الثانية لإبداع ستّة أعمال فنية مختلفة للغاليري استوحيت كلّ منها من أحد العناصر الخمسة، أي الأرض والماء والنار والرياح والهواء، فضلاً عن عنصر سادس هو الإنسانيّة.

ويهدف هذا المشروع إلى جمع مليون دولار للأعمال الخيرية، على أن يتم الإعلان عن أسماء الجمعيّات التي ستحصل على المساعدات في وقت لاحق من هذا العام، حيث سيتم اختيارها بناءً على ما تقدّمه من مساهمات إنسانيّة في مجال التعليم والصحة والاستدامة.

كما رسا التعاون على جفري بفضل رؤيته الإنسانية الاستثنائية وأسلوبه المميّز وتعامله الرائع في استخدام الألوان، حيث سيبتكر غاليري من نسخة واحدة لكل سيارة من سلسلة فانتوم الثانية من وحي العناصر الستّة. وقد أُضيف مفهوم الإنسانيّة كعنصر مكمّل مستوحى من المواضيع التي تتمحور حولها أعمال الفنان البريطاني إلى جانب العناصر الخمسة التقليدية، بهدف التشديد على أهميّة استعادة الحسّ الإنساني في عالمنا وضرورة العثور على التوازن في داخل كل واحد منا.

ويشكّل كل عنصر في نظر ساشا مشاعر وروحاً وطاقة وأهدافاً مختلفة. على سبيل المثال، تمثّل النارُ الشغف والإيمانَ وتتوقّف حدودُ النارِ عند الأرض التي تمثّل بدورها الثبات والجذور. أما الهواء فهو جوهر الحياة وأساسها، ومن دونه تنقطع الأنفاس. وتعزز الرياح شعورنا بالحرية، بينما يدعم الماء قصائدنا الغنائية ومؤلفاتنا وبشكل مماثل، تمنحنا الإنسانيّة الحبَّ والدعم والتواصل بين النفوس. 

وستجسّد سيارات رولز- رويس فانتوم الستّة عاطفة كل عنصر من عناصر القوّة الأساسية. تبدأ الرحلة الفنيّة وتنتهي بالعاطفة والهدف، فمعها تتّقد شرارة إلهامي لابتكار لوحة ألوان «العناصر الستّة». ترتقي عناصر الأرض والنار والرياح والماء والهواء إلى بُعد آخر مع إضافة عنصر جديد يشكّل جوهر الحياة، ألا وهو الإنسانية.

وتُعرف علامة رولز- رويس بأهدافها السامية وتميُّزها وقوّتها وشغفها فضلاً عن عشقها للتفاصيل. ومن هذا المنطلق، يمكنني القول إننا نسير على الدرب عينه الذي اخترتُه. فقد بلغَت الدار مستويات غير مسبوقة من النجاحات، علماً أنّها ستواصل تحقيق المزيد من الإنجازات وستبقى رائدة في مجالها.

طباعة Email