«أوبل» تحتفل بـ 160 عاماً من الابتكارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحتفل «أوبل» في 2022 بذكرى سنوية خاصّة جداً، فعلى مدى 160 عاماً، تميّزت العلامة التجارية التي تحمل شعار البرق اللامع بتوفير الابتكارات معقولة السعر لصالح الجمهور العام. ولقد حرص على هذا الأمر آدم أوبل نفسه عندما أسّس الشركة في أغسطس من عام 1862، وبعده من قِبَل أبنائه الخمسة وزوجته صوفي، التي شاركت بقوّة في التطوير المستمر للشركة، وبالتالي أصبحت أول سيدة مدير لعلامة تجارية متخصِّصة بآلات الخياطة والدرّاجات الهوائية والسيارات.

وقال أوي هوتشورتز، الرئيس التنفيذي لشركة «أوبل»: تقوم «أوبل» بنقل الناس منذ 160 سنة. واليوم، نحن نعمل وفق الروحية ذاتها لمؤسِّس الشركة آدم أوبل، والتي تقوم على توفير التقنية والابتكارات للجميع – أكانت آلات الخياطة، الدرّاجات الهوائية أم السيارات. وكل هذا يترافق مع رؤية واضحة للمستقبل، ونحن جاهزون دوماً لمواجهة التحدّيات الجديدة. وكثير من أفضل المنتجات مبيعاً في تاريخ «أوبل» العريق قد تمحورت حول هذا، وكذلك الأمر بالنسبة لطرازاتنا الحالية، وقد أصبحت العديد منها طرازات كهربائية. وابتداءً من 2028، سوف تكون «أوبل» علامة تجارية كهربائية بالكامل في أوروبا. لذا نحن جاهزون تماماً للسنوات الـ 160 المقبلة.

بدأت قصّة النجاح بنهاية أغسطس 1852، حين قام آدم أوبل بتجميع أول آلة حياكة في راسلزهايم، ليُرسي بذلك حجر الأساس لشركة «أوبل» الجديدة في ذلك الوقت. وتطوّرت الشركة بسرعة لتصبح واحدة من أضخم المصنِّعين لآلات الخياطة في ألمانيا وبدأت التصدير لكافة أنحاء أوروبا. وبعد آلات الخياطة، قامت «أوبل» بإرساء أساس النجاح التالي عبر الدرّاجات الهوائية، لتصير أضخم مصنِّع للدرّاجات الهوائية في العالم.

الخطوة التطوّرية الحاسمة في التاريخ الناجح للعلامة التجارية كانت مع بداية إنتاج السيارات في 1899، وهي تُعدّ أحد أبرز المصنِّعين التقليديين للسيارات في العالم.

وكانت «أوبل» أول مصنِّع ألماني يطرح الإنتاج على نطاق واسع باستخدام تقنية خط التجميع. أما أول سيارة خرجت عن خط الإنتاج في ألمانيا سنة 1924 فقد كانت طراز 4/12 PS المعروفة باسم «لاوبفغوش».

طباعة Email