نقص أشباه الموصلات يخفض مبيعات «بي إم دبليو»

ألقى نقص أشباه الموصلات بظلاله على إنتاج شركة صناعة السيارات الألمانية الفاخرة «بي إم دبليو» في الربع الثالث من العام الجاري، إلا أن الشركة تمكنت رغم ذلك من بيع 593 ألف سيارة من علاماتها التجارية الثلاث.

وقالت بي إم دبليو، في ميونخ أمس، إنه من المرجح أن يظل وضع الإمدادات صعباً، ومن ثم فإنه «لا يمكن استبعاد التأثيرات على المبيعات خلال الأشهر المقبلة». وتجدر الإشارة إلى أن الشركة تصنع السيارات التي تحمل علامتها التجارية إلى جانب كل من «ميني» و«رولز-رويس».

وجاء الإجمالي متراجعاً 12% عن نفس الفترة من العام الماضي، في حين سجلت «مرسيدس بنز» تراجعاً 30% في نفس الفترة.

وأعرب بيتر نوتا، مدير المبيعات في بي إم دبليو، عن «ثقته في أننا سنحقق أهدافنا الطموحة للمبيعات» للعام ككل.

وعززت الشركة قبل أسبوع توقعاتها للأرباح في ظل الطلب القوي وارتفاع أسعار السيارات الجديدة.

وعلى مدار التسعة أشهر الأولى، باعت الشركة ما مجموعه 1.932 مليون سيارة، بارتفاع 18% عن العام الماضي الذي تضرر فيه الإنتاج بشدة من جراء الجائحة.

وفي الربع من يوليو إلى سبتمبر، باعت مرسيدس-بنز 428 ألف سيارة، بانخفاض بنسبة 30% على أساس سنوي. وأرجعت ذلك إلى نقص أشباه الموصلات.

طباعة Email