«كاديلاك إسكاليد» تقنيات رائدة

تعد «كاديلاك» اسماً عريقاً في عالم السيارات لما يمتاز به الصانع الأمريكي من تصميم فاخر وأداء لا مساومة عليه في القيادة على مختلف الطرقات، مع الحفاظ على تقنيات متطورة. لكن الطراز الجديد «إسكاليد» تربع على القمة بفضل التقنيات الرائدة التي تمتع بها والتي أحدثت ثورة ضمن فئة المركبات الرياضية متعدّدة الاستعمالات الفاخرة.

تأتي في صدارة هذه التقنيات الرائدة أن «كاديلاك إسكاليد» تتمتع بشاشة عرض مائلة قياس 38 إنشاً هي الأولى من نوعها في قطاع السيارات على مستوى العالم مع ضعف كثافة البيكسل المتواجدة في تلفاز «4K».

ويشتمل النظام على ثلاث شاشات للتحكّم وعرض كل الخصائص الرئيسية للمركبة، بما فيها لوحة معلومات السائق، شاشة مجموعة العدّادات وشاشة نظام المعلومات والترفيه، مما يضمن تمتّع سائقي «إسكاليد» بمستويات الرؤية المثالية في جميع الأوقات. وتتميّز هذه التقنية الرائدة بتوفير صور واضحة جداً مع دقّة سواد عالية وأوسع نطاق لوني ضمن قطاع السيارات.

ويأتي نظام الصوت «AKG» ثاني هذه التقنيات الرائدة، حيث تضم «إسكاليد» نظاماً صوتياً متميّزاً يعتمده الكثير من أهم الموسيقيين في العالم، إضافة إلى استخدامه في أبرز مواقع الحفلات الموسيقية المباشرة. ويُعتبَر هذا النظام جديداً بالكامل ضمن قطاع السيارات وحصرياً لدى «كاديلاك». ويمكن لركّاب هذه السيارة الاسترخاء والاستمتاع بموسيقاهم المفضَّلة من خلال نظام الصوت المحيطي بنطاق 360 درجة والذي يضم قياسياً 19 مكبراً.

الميزة الثالثة هي أن «إسكاليد» توفر خاصّية جديدة بالكامل للملاحة الممكَّنة بتقنية الواقع المعزز، والتي تستخدم مشاهد الرؤية المباشرة للطريق، وتتضمّن مؤشّرات توجيهية لتعزيز توجيهات القيادة أينما كانت الرحلة.

كما تقترن هذه الخاصّية مع ميزة الرؤية المحيطية القياسية التي تستخدم أربع كاميرات خارجية لتوفير رؤية علوية شاملة للمنطقة حول المركبة بدقّة 2 ميغابيكسل، مما يجعل عملية ركن السيارة بغاية السهولة.

أما الميزة الرابعة فهي التقنيات المتطوّرة جداً لتوفير تجربة ركوب أنعم، حيث تأتي السيارة مزوَّدة بميزة التعليق الخلفي المستقل الجديدة بالكامل، والتي تشكل تقنية التعليق الأسرع استجابة في العالم. ويستخدم النظام أجهزة استشعار تقرأ الطريق باستمرار وتعدّل نسبة التخميد في الممتصات بشكل فوري تقريباً.

وكانت أسواق الإمارات قد شهدت طرح هذا الطراز الجديد ولاقت استحساناً كبيراً من العملاء بعد أن رأوا أنها خضعت لعملية إعادة تصميم شاملة من الداخل والخارج بتقنيات جديدة كلياً، مع تعديلات كبيرة في محركها مدعومة بأعلى مستويات الرفاهية والقوة، مع تقنيات شاسيه متطوّرة ومقصورة داخلية أكثر رحابة وتقنيات رائدة لمساعدة السائق.

وجاءت تجربة قيادة «كاديلاك إسكاليد» مدعومة بأعلى مستويات الرفاهية والقوة، حيث ترتقي بمعايير الفخامة والراحة إلى مستويات أعلى ضمن فئتها، حيث تجعل كل مقعد بمثابة الأفضل فيها.

وعندما يتعلّق الأمر بالأداء، فإن «إسكاليد» تتميّز بكونها لا تساوم أبداً في هذا المجال، فهي تأتي مجهزة بمحرك V-8 جديد سعة 6.2 لترات مع باقة من التقنيات البارزة مثل التوقيت المتبدل للصمامات، الإيقاف /‏‏‏‏ التشغيل والإدارة الديناميكية للوقود.

وذلك لمنح تجربة قيادة أكثر سلاسة ونعومة من السابق. ويقترن المحرك القوي مع نظام نقل حركة أوتوماتيكي من 10 سرعات بميزة التحكم الإلكتروني بالتبديل، إلى جانب باقة قطر متوفرة قياسياً في جميع الطرازات.

إضافة لهذا، توازن السيارة بين الأداء العالي بقوة 420 حصاناً والكفاءة المقارنة، ما يمنح السائقين الثقة التي يحتاجون إليها خلال القيادة، أكان ذلك أثناء السير على الطرقات السريعة، أم خوض المغامرات فوق الدروب الوعرة أم عند جر مقطورة خلفية.

طباعة Email