العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مدير العلاقات العامة في «جاكوار لاند روڤر» بالمنطقة لـ «البيان »:

    مبيعات السيارات بالإمارات تعود لما قبل الجائحة 2022

    أكد سلمان سلطان، مدير العلاقات العامة والإعلام الاجتماعي في شركة «جاكوار لاند روڤر» الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أن قطاع السيارات في الإمارات يتجه نحو التعافي بشكل متسارع، مع توقعات المختصين بعودة مبيعات السيارات في الإمارات إلى مستويات 2019 أي ما قبل الجائحة بحلول عام 2022، علماً بأن مبيعات السيارات شهدت زيادة ملحوظة خلال الأشهر الفائتة، ويبدو أنها ستواصل ذلك تماشياً مع التطور المتواصل في قطاع السيارات عموماً.
     
    وقال في حوار مع «البيان» إن قطاع السيارات يعد من القطاعات الأكثر تضرراً من تفشي الجائحة، ولكن المبادرات الحكومية والجهود المتبعة لاستعادة النمو الاقتصادي ساهمت بشكل كبير في زيادة المبيعات.
     
    وحول نتائج السنة المالية السابقة من حيث المبيعات في الشرق الأوسط.. قال: يبدأ العام المالي لشركة «جاكوار لاند روڤر» في بداية شهر أبريل ويمتد لنهاية مارس، وكانت بداية العام المالي صعبة على قطاع السيارات بشكل عام في ظل الأزمة التي تسبب بها تفشي جائحة «كوفيد 19»، ولكن بعد أشهر قليلة ومع بداية تعافي قطاع السيارات، شهدنا زيادة في المبيعات، وظهرت علامات التعافي على السوق مع نهاية 2020 وبداية 2021.
     
    وأضاف: سجلت مبيعات علامة «جاكوار» في المنطقة خلال العام المالي الماضي 1389 سيارة، كما شهدت «لاند روڤر» بيع أكثر من 9700 سيارة. وكانت الإمارات والسعودية والمغرب والكويت الأسواق التي شهدت أعلى نسبة من المبيعات.
     
    وأوضح: مع تفشي الجائحة، تراجعت مبيعات السيارات بشكل كبير خلال 2020، لكن يرى الخبراء الاقتصاديون أن سوق السيارات بدأ بالتعافي، وستعود مستويات الطلب العالمي الطبيعية خلال 2021، ومن المرجّح أن يكون التعافي بنسبة 7% إلى 9%.
     
    وتابع: لعبت المبادرات الحكومية في الإمارات دوراً مهماً في تعزيز التعافي الاقتصادي، كما ساعد التطور التكنولوجي على تنمية المبيعات عبر الإنترنت.
     
    حيث تتيح الاتصالات الحديثة الوصول إلى المنتجات والمعلومات المطلوبة عنها، ما أدى لعودة الثقة في قطاع السيارات وارتفاع مبيعاته، وهذا بحد ذاته مؤشر على اتجاه سوق السيارات إلى التعافي والعودة إلى مستويات ما قبل «كوفيد 19» بحلول عام 2025، ومن المتوقع أن يستمر تعافي الاقتصاد السعودي والكويتي هذا العام أيضاً.
     
    وأفاد بأن استراتيجيات «جاكوار لاند روڤر» لعبت دوراً مهماً في تحسين المبيعات، حيث أعلنت الشركة خلال الفترة الماضية عن عدد من التصاميم الجديدة الملائمة لتفضيلات محبيها، ومع تزايد مستويات الحصول على لقاح «كوفيد 19»، فإننا نشهد بداية تعافي الاقتصاد العالمي وقطاع السيارات من الآثار السلبية للجائحة، ونتعاون من جانبنا مع مختلف الموزّعين المتأثرين بالأزمة الحالية، لنحل مختلف المسائل ونقلل من التأثير على عملائنا.
     
    وقال: ساهم إطلاق طرز جديدة من سياراتنا في تعافي السوق بشكل كبير، وعلى رأسها سيارة لاند روڤر ديفندر الجديدة التي حققت مبيعات عالمية وإقليمية مذهلة وصلت إلى 45244 على مدار العام عالمياً.
     
    أما على صعيد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فقد شكلت مبيعات سيارة ديفندر الجديدة 22% من إجمالي مبيعات لاند روڤر للعام المالي السابق، فيما شكّلت سيارات رينج روڤر المختلفة أكثر من 50% من إجمالي مبيعات لاند روڤر في الفترة نفسها.
     
    وحول ما تعتمد عليه الشركة لزيادة مبيعاتها.. قال: نعتمد بشكل أساسي على التطوير المستمر لمنتجاتنا وتنويعها، وإتاحة العديد من الخيارات التي تلائم تفضيلات مختلف الشرائح، ولدينا مجموعة آخذة بالاتساع من الطرز الكهربائية، وتتراوح بين السيارات الكهربائية بالكامل والسيارات الهجينة القابلة للشحن أو الخفيفة، بالإضافة إلى استمرار الشركة في طرح الطرز المزودة بمحركات البنزين والديزل، لنمنح عملاءنا المزيد من الخيارات.
     
    وأضاف: بعد طرح طرز عام 2021 من مختلف سيارات جاكوار ولاند روڤر، مزوّدة بأحدث التقنيات، أصبحت 12 سيارة لدينا متوفرة بخيار كهربائي والتي تساهم في 62% من مبيعات الشركة، بما فيها 8 طرز هجينة قابلة للشحن، و11 طرازاً هجيناً خفيفاً، إلى جانب سيارة جاكوار I-PACE الكهربائية بالكامل.
     
    كما نستثمر بشكل مستمر في برامج الأبحاث والتطوير التي تؤدي لتحسين مواصفات وتصميم وإنتاج سياراتنا وقطع الغيار وعمليات الصيانة، ولابتكار تقنيات وتطبيقات جديدة، كما هي الحال مع شاشة اللمس عن بعد التي تطوّرها «جاكوار لاند روڤر»، وتستخدم هذه التكنولوجيا الحائزة براءة الاختراع، المعروفة باسم «اللمس التنبؤي»، الذكاء الاصطناعي والحساسات للتنبؤ بالموقع الذي ينوي المستخدم الضغط عليه في شاشة اللمس، سواءً خلال استخدام نظام الملاحة أو التحكم بالحرارة أو بإعدادات نظام الترفيه، دون لمس أي زر على الشاشة.
     
    وإضافة إلى ذلك، تجري «جاكوار لاند روڤر» الشرق الأوسط وشمال أفريقيا باستمرار أبحاثاً إضافية لفهم عملائها في المنطقة، وتحافظ على أرفع مستويات خدمة العملاء، ومن بينها «برنامج ولاء العملاء» و«مؤشر رضا العملاء»، إلى جانب البحث الخاصة بتكلفة ملكية السيارات، بما فيه من مقارنة بين أسعار القطع والتوجهات الحديثة في تجارة التجزئة وقيمة السيارة للبيع.
     
    ورداً على سؤال حول هل يمكن اعتبار الوضع في لاند روڤر وجاكوار كما كان عليه قبل الجائحة.. قال: لا تقتصر استراتيجية «تصور جديد» التي أطلقتها الشركة على تجاوز الجائحة فقط، بل تسلط الضوء كذلك على الاستدامة والحفاظ على البيئة، وتضع معايير جديدة للشركات الفاخرة الراغبة بترك أثر إيجابي بيئياً واجتماعياً في ظل التطور التكنولوجي السريع. وتسعى هذه الاستراتيجية لتحقيق استدامة حقيقية، بحيث تصبح مصدراً أكثر مرونة للسيارات والخدمات الفاخرة.
     
    وأضاف: تم الإعلان عن هذه الاستراتيجية في فبراير الماضي، سعياً لتحقيق أرباح تزيد على 10% قبل الفوائد والضرائب وتدفق إيجابي للسيولة، مع طموحات نحو تحقيق مستوى دين إيجابي بحلول 2025 مع نهج يسعى لتحقيق قيمة كبرى من أجل توفير الجودة والربحية المرتفعة مقارنة بالتكلفة.
     
    وتعد هذه الاستراتيجية بداية رحلتنا نحو التحول إلى شركة عديمة الانبعاثات الكربونية في عام 2039، مروراً بتحوّل جاكوار إلى علامة فاخرة كهربائية بالكامل عام 2025 كي تحقق إمكاناتها الفريدة.
     
    وحول الطراز التي يراهنون عليها لإنعاش المبيعات أكثر.. قال: نولي اهتمامنا لجميع سياراتنا، من خلال تزويدها بالتصاميم المميزة والفريدة والتكنولوجيا المتطورة، وكما ذكرنا نسعى دائماً لتحسينها من خلال البحث والتطوير وتعزيز الأداء، ولكل سيارة محبوها الذي يفضلون اقتناءها دون كل السيارات.
     
    وتعرف منطقة الشرق الأوسط ودول الخليج بشكل خاص بمحبي المغامرات، وشغفهم بقدرات سيارات لاند روڤر التي تلائم حياتهم اليومية، ما جعلها أكثر تفضيلاً. وكانت أكثر سيارات لاند روڤر مبيعاً في المنطقة العام الماضي رينج روڤر فلار ورينج روڤر سبورت وديفندر الجديدة، أما بالنسبة لجاكوار فكانت سيارتا E-PACE وF-PACE الأكثر مبيعاً.
     
    ورداً على سؤال حول «جاكوار لاند روڤر» وأين موقعها في المنافسة بين كبرى الشركات في مستقبل السيارات الكهربائية.. قال: لقد قطعنا أشواطاً كبيرة في مجال التحوّل الكهربائي للسيارات، ومع نهاية العقد الحالي، ستتوفر كافة سيارات لاند روڤر بطراز كهربائي بالكامل إلى جانب سيارات جاكوار التي ستصبح كهربائية بالكامل ابتداءً من 2025.
     
    وسنستخدم ثلاثة هياكل جديدة لدعم الانتقال من شركة قائمة على محركات الاحتراق الداخلي إلى شركة قائمة على السيارات العاملة بالبطارية، وسيكون هناك هيكلان مخصصان لسيارات لاند روڤر، وهيكل واحد للسيارات الكهربائية بالبطارية مخصص لسيارات جاكوار.
     
    كما سنوفر في السنوات الخمس المقبلة ست سيارات كهربائية بالكامل من لاند روڤر، على أن تصل أولاها في 2024. وبحلول عام 2030، ستكون كافة سيارات جاكوار وحوالي 60% من سيارات لاند روڤر مزوّدة بمجموعة نقل حركة عديمة الانبعاثات. وستستخدم لاند روڤر «الهيكل الطولاني النموذجي» المقبل.
     
    والذي سيوفر محركات احتراق داخلي مزوّدة بالطاقة الكهربائية وطرز كهربائية بالكامل بالتزامن مع تطويرنا لمجموعة منتجاتنا في المستقبل. كما ستستخدم لاند روڤر «الهيكل الكهربائي النموذجي» المنحاز للسيارات الكهربائية الصافية، والذي سيدعم كذلك محركات الاحتراق الداخلي المزودة بالطاقة الكهربائية.
     
    طباعة Email