«بورشه» تعتزم السماح لموظفيها بالعمل عن بعد لمدة 12 يوماً شهرياً

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت شركة بورشه الألمانية للسيارات الرياضية عن توفير المزيد من الفرص لعامليها للعمل عن بعد.

وقال متحدث باسم الشركة في شتوتغارت، اليوم الأحد، إن من الممكن مستقبلاً إتاحة العمل عن بعد لمدة تصل إلى 12 يوماً في الشهر.

وأكد المتحدث تقريراً صحفياً حول هذا الموضوع، وقال إن مجلس العاملين والإدارة التنفيذية اتفقا على هذه الخطوة.

وقال أندرياس هافنر، مدير الموارد البشرية في بورشه، في تصريحات لصحيفة «فرانكفورتر الجماينه تسايتونج»: «من المهم بالنسبة لنا أن يكون لدينا موظفون أصحاب دوافع عالية، وكل موظف يمكنه العمل متى وأين وكيفما يريد لكن بطبيعة الحال في إطار الشروط القانونية والتشغيلية وطالما سمحت نتائج العمل بهذا».

وأضاف أن «الموظف بإمكانه الجلوس في بيت العطلة في بافاريا العليا أو في المقهى، فكل هذا بالنسبة لنا سواء».

وأشارت الصحيفة إلى التوصل إلى اتفاقية تشغيل تنظم هذا المشروع، ومع بدء المشروع سيحصل موظفو بورشه على حزمة تكنولوجية تتضمن شاشة عرض كبيرة.

وذكرت بورشه أن بعض القطاعات مستثناة من الاتفاقية الجديدة، وفي مقدمة هذه القطاعات الإنتاج وقطاع خدمات تقديم الطعام، وقال متحدث إنه ينبغي الاستفادة من هذه الاتفاقية في كل مجال يمكن فيه العمل عن بعد.

 وأضاف المتحدث أنه تم إبرام الاتفاقية في مطلع مايو الجاري.

 ويعمل موظفو بورشه من المنزل حتى نهاية يونيو على الأقل بموجب اتفاقية استثنائية مرتبطة بالجائحة لمدة خمسة أيام في الأسبوع.

طباعة Email