«لامبورغيني أوروس».. أسطورة إيطالية لا تضاهى

منذ طرحها في أسواق الإمارات وهي تأسر أنظار الجميع بتصميمها الذي يجمع بين القوة الفائقة والفخامة المطلقة، هي «لامبورغيني أوروس» التي وعد صانعها الإيطالي بجعلها أسطورة لا تضاهى أسرع سيارة دفع رباعي في العالم.

تتميز «لامبورغيني أوروس» بألمنيوم بمحرك توربو مزدوج V8 سعة 4.0 لترات يعمل بالبنزين، ويعكس اختيار المحرك التوربيني، وهو الأول من نوعه في لامبورغيني، نطاق الاستخدام المطلوب وخاصة في ظروف الطرق الوعرة، حيث من الضروري وجود مستوى عالٍ من عزم الدوران عند عدد دورات منخفضة يمكن ضمانه فقط من خلال هذا المحرك المذهل الذي يولد 650 حصاناً (478 كيلوواطاً). وتتسارع أوروس من 0 إلى 100 كيلومتر في الساعة في 3.6 ثوانٍ، وإلى 200 كيلومتر في الساعة في 12.8 ثانية وتصل إلى السرعة القصوى 305 كيلومترات في الساعة.

وتتميز السيارة بعلبة تروس أوتوماتيكية من ثماني سرعات. وتم ضبط علبة التروس بشكل مدمج وفعال بحيث يتم التحكم فيها إلكتروهيدروليكياً لتوفير تسارع مذهل ومرن. ويوفر نظام الدفع الرباعي من «لامبورغيني أوروس» ديناميكيات قيادة آمنة وعالية الاستجابة على كل طريق وسطح وفي جميع الأحوال الجوية.


وتعد «لامبورغيني أوروس» أول طراز رباعي رياضي من الشركة والأحدث من إنتاجها، وقد اكتسبت السيارة لدى تدشينها لقب أسرع سيارة طرق وعرة سوبر. وتتخطى إمكانات هذه السيارة قدرات السائق العادي بالانطلاق إلى سرعات خيالية. ولكبح هذه السرعة الخاطفة كان لا بد من تركيب فرامل هي الأكبر حجماً في العالم من شركة تجارية، وهي مصنوعة من الكربون والسيراميك لتحمل الحرارة الشديدة والاحتكاك.

وبالحسابات المجردة يمكن اعتبار «أوروس» أسرع من فيراري «إف 40» وأقوى من مكلارين «إف 1»، وكلاهما من السيارات الرياضية السوبر. كما أنها أسرع من سيارة استون مارتن الرياضية «دي بي 11» التي تنطلق إلى 100 كيلومتر في الساعة في غضون 3.9 ثوانٍ. وهي أيضاً أعلى سرعة من «بنتلي بنتايغا» التي تصل سرعتها القصوى إلى 187 ميلاً في الساعة. ومع ذلك فهي تتفوق أيضاً في الجوانب الوعرة بجسم مرتفع عن سطح الأرض ودفع رباعي ديناميكي وتصميم عملي يحمل خمسة ركاب وأمتعة بحجم 616 لتراً مكعباً.



الناقل الأوتوماتيكي في «أوروس» يأتي بثماني سرعات يتم تغييرها أوتوماتيكياً من المقود ويختار السائق من بين ست وضعيات قيادة من الطرق العادية والمناطق الوعرة والرمال والجليد والمضمار بالإضافة إلى ضبط يدوي يناسب السائق يسمى «إيغو».

ولم يكن دخول الشركة هذا القطاع المرة الأولى بلا اعتراض من زبائنها الملتزمين الذين ساءهم تحول الشركة إلى القطاع الرباعي بعد تاريخ متخصص في السيارات الرياضية الحادة. ولكن الشركة تعرف أيضاً أن القطاع هو الأكثر نمواً وربحاً في الأسواق حالياً، ودخلته معظم الشركات الأخرى بما فيها شركات رياضية متخصصة مثل مازيراتي وبنتلي وبورشه بالإضافة إلى شركات القطاع الفاخر مثل ورولز رويس. وما زالت الأسواق تنتظر دخول شركات أخرى القطاع مثل شركة فيراري، وأستون مارتن بطراز «دي بي إكس».



وقال المدير الإقليمي لشركة لامبورغيني أندريا بالدي في وصفه لسيارات «أوروس» إنها لا تواجه أي منافسة في السوق، وذلك لأنها سيارة سوبر في القطاع الرباعي الرياضي، تحمل جينات لامبورغيني من القوة والديناميكية وقدرات القيادة، بالإضافة إلى التصميم الفريد والفخامة الداخلية والمرونة التي يتطلبها هذا القطاع.

طباعة Email