«فورد توروس» مستوى جديد من الفخامة

شهدت أسواق الإمارات إطلالة لافتة للسيارة السيدان الجديدة «فورد توروس»، والتي حملت معها الكثير من التحسينات في التقنيات ووسائل الراحة، وأحدث مميزات السلامة والأمان الكامنة والنشطة، وبتصميم جديد كلياً، يركز بشكل رئيسي على التحسينات ومميزات السلامة والإضافات العملية، التي تلبي تطلعات الراغبين باقتناء سيارات جديدة، لتوفر لهم مستويات غير مسبوقة من الفخامة والأداء، ضمن هذه الفئة من السيارات، بشكل يضاهي الكبار.

وقال أدريان كوتزي، مدير المنتجات وتسويق العلامات التجارية للأسواق المباشرة لدى فورد: تضم سيارة «توروس» أفضل ما في جعبة فورد من خبرات وإمكانات عالمية في تطوير المنتجات وتجارب واسعة في قطاع تصنيع السيارات، إلى جانب إدراكنا العميق لما يرغب به عملاء هذه الفئة من السيارات في منطقة الشرق الأوسط. وتمتاز هذه السيارة بالقوة الفائقة والتصميم الخارجي المبتكر، وتبرز في مقصورتها الداخلية الواسعة لمسات الفخامة والأناقة، والبراعة المطلقة، والأداء المثالي والتقنيات المتقدمة، والتي تجعل من فورد «توروس» سيارة السيدان المبتكرة بكل المقاييس.

وسخّرت فورد بالكامل منظومتها من موارد التصميم والتطوير العالمية لإطلاق سيارة «توروس». وباستخدام منصة فورد للسيارات العالمية متوسطة وكبيرة الحجم (CD4)، التي طورها فريق «فورد» الهندسي في الولايات المتحدة الأمريكية، وقاد فريق ستوديو التصميم التابع لشركة «فورد» آسيا والمحيط الهادئ في أستراليا التصميم الخارجي لسيارة «توروس». وتم تنفيذ المقصورة الداخلية وكل أعمال الهندسة الإلكترونية، بالتعاون بين فرق العمل في أستراليا، والتي حظيت بدعم فرق من المهندسين في «فورد» الشرق الأوسط والصين.

من جهته، قال روس جاردين، كبير مهندسي «فورد توروس»: يمثل إطلاق «فورد توروس» ثمرة حقيقة لتضافر جهود فرق فورد في جميع أنحاء العالم. وبدءاً من عملية التصميم إلى التطوير، حرص جميع أفراد فرق العمل على التعاون معاً لإطلاق سيارة «فورد» الاستثنائية.

وأبدع مصممو «فورد» بشغف كبير تصميماً متوازناً ومتناغماً تبرز فيه الثقة المطلقة، وذلك عبر كل مراحل صناعة «فورد توروس». وتبرز شبكة مصقولة تشبه الدرع في مقدمة السيارة، تحمل خمسة خطوط شبه منحرفة بشكل بارز، وتحيط بها مصابيح أمامية رفيعة وعصرية تحتوي على أضواء نهارية مميزة وتقنية مصابيح LED الضوئية، التي ستضفي حلقات الكروم لمسة إبداعية عليها.

كما يمنح شكل غطاء المحرك القوي ولمسات التصميم الفنية لسيارة «توروس» السائقين إحساساً بمدى المتانة والتناغم والمظهر الرياضي. وأضاف المصممون مزيداً من اللمسات الجمالية على جوانب السيارة الخارجية، بما في ذلك إطار من الكروم على الأبواب. فيما تضفي العجلات المطلية بقياس 19 بوصة والمزودة بـ 10 شعاعات على مظهر السيارة الخارجي مزيداً من القوة والجرأة.

أما في الجزء الخلفي من السيارة فستضفي مصابيح الإضاءة من نوع LED متعددة الأجزاء على مظهرها مزيداً من التميز، حيث يُبرِز شريط الكروم اللامع، الذي يربط المصابيح الخلفية عرض السيارة ويمنحها لمسة رياضية إلى حد ما. فيما تكمل مخارج العادم المزودة بالكروم التصميم الرائع لواجهة «توروس» الخلفية، وتسلط الضوء على أداء السيارة القوي.

ويمتد التناغم والتوازن في اللمسات الجمالية من التصميم الخارجي إلى المقصورة الداخلية العصرية، التي تمنح السائقين إحساساً بالرحابة والانتعاش بفضل التصميم الذكي والعناصر الأفقية القوية. كما تبرز فتحة السقف البانورامية بالكامل فوق رؤوس الركاب، لتتيح دخول مزيد من الإضاءة الطبيعية إلى المقصورة، وتضفي لمسة من الأناقة والرحابة.

ويرجع شعور الركاب بهذه الرحابة إلى حجم المقصورة الكبير، والتي تستفيد بشكل كامل من طول السيارة البالغ 5 أمتار وقاعدة عجلاتها بطول 2.95 متر، تتيح لركاب المقاعد الخلفية مزيداً من الراحة لأقدامهم ومساحة أكبر للأكتاف والأوراك هي الأفضل ضمن سيارات فئتها.

وبذل المصممون والمهندسون جهوداً كبيرة، لتزويد المقصورة بالعديد من المميزات التي تمنح الأولوية للمساحة الداخلية، فعلى سبيل المثال، تنزلق اللوحة الأمامية من فتحة السقف البانورامية خلف اللوحة الخلفية بدلاً من تحتها، ما يضمن للجالسين في المقاعد الخلفية مساحة أكبر لراحة رؤوسهم.

وبهدف الاستفادة الكاملة من المساحة الداخلية للسيارة، وضع المصممون والمهندسون أكثر من 25 مساحة تخزين ذكية في جميع أنحاء المقصورة، فحاملات الأكواب ذات التصميم المبتكر القادرة على التأقلم مع أحجام مختلفة مجرد مثال بسيط على التفاصيل المدروسة، التي تم تطبيقها تلبية لاحتياجات العملاء.

وتم تصميم المقاعد الخلفية في المقصورة الداخلية لتعزيز راحة الركاب، الأمر الذي يعكس أهميتهم في تصميم السيارة. وتتمتع الطرازات الأعلى لسيارة «فورد توروس» بمقاعد خلفية إلكترونية قابلة للطي مع دعم اختياري لأسفل الظهر قابل للتعديل مع ميزة التدليك، ما يساعد كل الراكبين في المقاعد الخلفية على الوصول إلى وجهتهم براحة مطلقة تماماً وكأنهم مسافرون في درجة رجال الأعمال.

وتتوفر خاصية طي المقعد الأوسط لمزيد من الراحة المطلقة، ويضم لوحة تحكم خلفية لتكييف الهواء ووظائف المقعد ووسائط السيارة. هناك أيضاً فتحة خلفية تصل إلى الصندوق، ما يسمح بنقل الأغراض الطويلة بأمان. ومع خاصية طي وسادة المقعد الأوسط، يمكن أن تستوعب مقاعد السيارة الخلفية ذات التصميم 40/20/40 بكل أريحية ثلاثة ركاب.

كما تعزز المواد المستخدمة في جميع أنحاء المقصورة الشعور بالراحة والفخامة والجودة الاستثنائية، فقد عمد مصممو فورد لتعزيز أسطح السيارة بمواد ناعمة ومتينة على غرار الجلود المرنة للمقاعد.

وتتميز هذه المواد بلمسات نهائية من الكروم، تضفي مزيداً من الألق والهيبة عبر أدق تفاصيل المقصورة، فيما تعزز الإضافات الأنيقة من العناصر الخشبية الإحساس بالدفء، وتمنح مظهراً طبيعياً رائعاً، وتؤكد براعة وحرفية عالية في التصميم والتنفيذ. كما يضمن الاستخدام المكثف للمواد العازلة للصوت والتقنيات المتقدمة واللمسات الهندسية الدقيقة تمتع الركاب بمقصورة هادئة وقيادة سلسلة ومريحة سواء كانوا في المقاعد الأمامية أم الخلفية.

وتتمتع سيارة «فورد توروس» بقوة كبيرة تلائم مظهرها الرياضي البارز، حيث تعتمد السيارة على أفضل محرك فورد EcoBoost على الإطلاق، ويولد المحرك الجديد ذو الطراز العالمي الطاقة في حزمة أكثر قوة وذكاء. وتساعد المواد خفيفة الوزن وأدوات التحكم المتقدمة المحرك في إرساء معيار جديد لكثافة وكفاءة الطاقة.

ويتم تزويد سيارة «فورد توروس» بمحرك EcoBoost بنزين رباعي الأسطوانات بسعة 2.0 لتر بقدرة 240 حصاناً وعزم دوران 390 نيوتن لكل متر، ويمثل ذلك زيادة بنسبة 10% في عزم الدوران مقارنة مع الطراز السابق لسيارة «توروس»، وباستهلاك أقل للوقود.

ويقترن المحرك بناقل حركة أوتوماتيكي بثماني سرعات هو الأول من نوعه لسيارة سيدان من فورد في الشرق الأوسط، والذي يتم تشغيله بواسطة قرص دائري عصري على الكونسول المركزي.

وتتميز سيارة «توروس» بأحدث تقنيات نظام SYNC 3 المزود بوظائف مدمجة للتحكم بالصوت والملاحة، و«آب لينك» (AppLink)، و«أبل كاربلاي» (Apple CarPlay) و«أندرويد أوتو» (Android Auto). ويتضمن مركز الكونسول منافذ USB، تتيح للسائقين شبك أجهزتهم المحمولة بالسيارة ونظام بلوتوث لتوصيل الأجهزة الذكية بنظام الترفيه، علاوة على توفير خيار الشاحن اللاسلكي. أما بالنسبة لركاب المقاعد الخلفية، فتضم «توروس» منفذي USB إضافيين في وسط مسند الذراع.

وتم تزويد طرازات «فورد توروس» بمساعد Co-Pilot360 من فورد، والذي بات يضم ميزات مساعد السائق المتقدمة، التي كانت في ما مضى متاحة فقط كونها خيارات منفصلة، لتأتي في هذا الطراز بشكل أساسي، وتضم السيارة أيضاً تقنيات مثل نظام معلومات النقطة العمياء، الذي يستخدم الرادار لمسح خطوط السير الموازية للسائقين، والتنبيه لوجود السيارات في الجوار، ويستخدم النظام أضواء مركبة على المرايا الخارجية في حال استشعر بوجود مركبة أخرى. كما يساعد الرادار في التحذير من اقتراب السير من الجانبين أثناء الرجوع للخلف. وتشمل التقنيات الأخرى تقنية مساعد ما قبل الاصطدام مع نظام المكابح التلقائي للطوارئ، ونظام الإضاءة العالية التلقائي، ونظام البقاء على خط السير وكاميرا الرؤية الخلفية.

وتأتي السيارة مزودة أيضاً بتقنية البقاء على المسار، التي ترصد علامات المسار على الطريق، للمساعدة في الحفاظ على اتزان السيارة، بما يمنح السائقين القدرة في الحفاظ على تمركز سياراتهم، بينما يسهم مثبت السرعة التفاعلي بميزة التوقف والانطلاق، في ضبط السرعة والمسافة المطلوبة مع السيارة التي تسير أمامها.

وفي طرازات تايتينيوم، تتوفر بشكل قياسي وسائد هوائية مزدوجة المراحل للمقاعد الأمامية؛ ووسائد هوائية جانبية؛ ومسّاحات تستشعر وجود الأمطار؛ ووسائد هوائية للركبة في باب حجيرة القفازات، بالإضافة إلى مستشعرات أمامية وخلفية بالموجات فوق الصوتية؛ وكاميرا أمامية بزاوية 180 درجة ومساعد الركن النشط المحسّن.

وأضاف جاردين: يدرك العملاء وجود تفاوت في اللمسات النهائية لطلاء أجزاء السيارة، حيث يلاحظون فجوات صغيرة أو جزءاً لم يتم طلائه بشكل مثالي، لذا، خصصنا وقتاً طويلاً لضمان تنفيذ كل اللمسات النهائية لسيارات «فورد توروس» بأعلى درجة من الاحترافية.

وأوضح: لقد كان الأمر صعباً بشكل خاص في هذا الطراز من «توروس»، لأن تصميم المقدمة في سيارة «توروس» الجديدة يجعل عملية الحصول على مظهر ثابت للواجهة الأمامية والغطاء الخلفي أمراً في غاية الصعوبة. وقد أمضينا وقتاً طويلاً في إجراء تغييرات في عملية التصنيع وتغييرات في التصميم، لضمان اتساقها خلال عملية الإنتاج. وتعتبر «فورد توروس» نموذجاً متميزاً لمستويات الجودة والحرفية، التي ينتجها مصنع شانجان فورد في هانغتشو شرقي الصين.

ويمثل مصنع شانجان فورد، الذي تم افتتاحه في عام 2015 في مدينة هانغتشو الصينية، استثماراً قيمته 760 مليون دولار (ما يعادل 4.9 مليارات رنمينبي) وهو سادس مصنع لتجميع سيارات فورد في الصين، ويأتي ليعزز القدرة الإنتاجية للشركة بزيادة قدرها 250 ألف سيارة، وتمثل الهدف من تأسيس المصنع في مساعدة فورد على تلبية الطلب المتنامي من العملاء في أرجاء الصين، ومواكبة الحاجة المتزايدة للمنتجات المتنوعة في الأسواق حول العالم.

وتبدأ عملية ضبط الجودة في فورد فعلياً في المراحل الأولى قبل بدء الإنتاج، ويغطي ذلك كل أوجه المركبة بدءاً من جودة الطلاء واللمسات النهائية إلى الحواف والتفاوت في درجة الطلاء وكل الوظائف وأنظمة الدفع. ويحرص فريق من الخبراء المتخصصين المدربين في الولايات المتحدة وفي مصانع عدة أخرى حول العالم على ضمان تطبيق أرقى المعايير.

وأوضح جاردين أن أنظمة ضبط الجودة لدى فورد لا تتوقف عند هذا الحد، فأثناء الإنتاج، تخضع المركبة لفحص نهائي للجودة، ويتم أيضاً إجراء الاختبارات الصارمة على عدد كبير من السيارات، لضمان مطابقتها لمعايير فورد بالكامل، وبصرف النظر عن الموقع الجغرافي لتصنيع سيارات فورد، نطبق دائماً منهجية تصنيع عالمية، تضمن أعلى مستويات الجودة على الدوام.

وعلى غرار جميع السيارات الجديدة، التي يتم إطلاقها في المنطقة، خضعت «فورد توروس» لاختبارات شاملة على فريق تطوير المنتجات في السوق قبل إطلاقها. وتركزت الاختبارات، التي تم إجراؤها خلال ذروة فصل الصيف في منطقة الشرق الأوسط على أداء المحرك وأنظمة التكييف خلال الأحوال الجوية القاسية التي تشهدها المنطقة.

وفي هذا السياق، قال زياد دلالة، كبير المهندسين للأسواق المبشرة لدى فورد: تشهد منطقتنا أحوالاً جوية ربما تكون من الأقسى في العالم، حيث تجتمع عوامل الغبار والحرارة المرتفعة والرطوبة العالية، لتثبط من عزم السيارة وأنظمتها مثل مكيف الهواء، الذي يتوقف أداؤه على المحرك بالدرجة الأولى. وأضاف: نجحت «فورد توروس» الجديدة كلياً في اجتياز كل الاختبارات. وتوفر مقصورتها واحداً من أعلى مستويات الراحة، التي توفرها مركبات الأفضل أداء في الوقت الراهن.

وركز فريق التطوير في فورد أيضاً على التحسينات وهدوء المقصورة في السرعات العالية، ونظراً لأن العملاء في المملكة العربية السعودية وبلدان المنطقة الأخرى يقطعون مسافات طويلة، حرص المهندسون على الحد من الضجيج داخل المقصورة بأكبر قدر ممكن، وذلك من خلال التحسينات على الهيكل والتعديلات طفيفة على الهيكل.

وشملت التحسينات اللوحة الصغيرة على الأبواب الأمامية والمستخدمة لتركيب المرآة الجانبية والمرآة الجانبية بحد ذاتها، حيث قام المهندسون بتعديل تصميم القطعتين لتسهما في خفض صوت الرياح في السرعات العالية، وقاموا أيضاً بإجراء تعديلات على تصميم الهيكل واستخدام مجموعة جديدة من المخمدات ونوابض امتصاص الصدمات لتعزيز راحة السائقين أثناء القيادة. وتتوفر سيارة «فورد توروس» بأربع فئات هي «أمبيانتي» و«تريند» و«تايتينيوم» و«تايتينيوم بلس».

طباعة Email