رفع الفائدة على الشهادات الدولارية في مصر لأكثر من الضعف

ت + ت - الحجم الطبيعي

قرر بنكا مصر والأهلي المصريان رفع العائد على الشهادات الدولارية الجديدة ثابتة العائد مدة 3 سنوات لأكثر من الضعف.

وقال الباحث والمحلل الاقتصادي الدكتور أحمد أبو علي، إن قرار رفع العائد على الشهادات الدولارية خطوة اقتصادية مهمة للغاية، وربما تأخرت كثيراً من البنوك المصرية، إذ إنها تستهدف جذب أموال المصريين في الخارج البالغ عددهم نحو 14 مليون مصري حسب بيانات وزارة الهجرة.

وتابع: القرار جاء بعد اجتماع اتحاد البنوك مع البنك المركزي المصري، ومناقشة فكرة جذب أموال المصريين في الخارج، وجذب الدولار والنقد الأجنبي عن طريق طرح أدوات جديدة أو رفع العائد، وخاصة أن المركزي الأمريكي قام برفع الفائدة عدة مرات حتى وصلت إلى ما بين 3 و3.25 في المئة، فيما كانت العوائد على الشهادات الدولارية في مصر أقل من 2.5%.

وأكد أن تلك الخطوة تأتي للحفاظ على جذب السيولة الدولارية، وخاصة أن أسعار العوائد على الشهادات الدولارية لا بد من أن تكون متماشية مع أسعار الفائدة الأمريكية، ولا شك في أن مثل ذلك القرار سيكون له انعكاس قوي وإيجابي على حجم تحويلات العاملين المصريين بالخارج.

طباعة Email