التبادل التجاري بين السعودية ومصر يسجل مستوى تاريخياً في 2021

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد اتحاد الغرف السعودية أن المملكة ومصر ترتبطان بأكثر من 160 اتفاقية ثنائية تدعم نمو العلاقات الاقتصادية، وقد وصل حجم التبادل التجاري إلى نحو 54 مليار ريال سعودي عام 2021 ، كأعلى قيمة له تاريخيا، محققا نموا بنسبة 87% مقارنة بعام 2020.

وذكر الاتحاد في تقرير، نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس) ليلة الاثنين/الثلاثاء، بمناسبة زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى مصر، أن حجم صادرات المملكة للسوق المصرية بلغ 6ر38 مليار ريال (الدولار يعادل 75ر3 ريال)، والواردات المصرية للسوق السعودية 7ر15 مليار ريال.

ويبلغ حجم الاستثمارات السعودية في مصر أكثر من 32 مليار دولار، وذلك من خلال أكثر من 6800 شركة سعودية. أما الاستثمارات المصرية في السعودية فتبلغ خمسة مليارات دولار من خلال أكثر من 802 شركة مصرية .

وتتوزع الاستثمارات السعودية في مصر بشكل أساسي في قطاعات الصناعة والتشييد والسياحة والمالية والخدمات والزراعة والاتصالات وتقنية المعلومات، فيما تتركز الاستثمارات المصرية في المملكة بقطاعات الصناعة والتشييد والاتصالات وتقنية المعلومات وتجارة الجملة والتجزئة والخدمات التقنية والعلمية والمهنية.

ووفقاً لهذه الأرقام، تعد مصر أكبر شريك تجاري عربي للمملكة، كما تعتبر الشريك السابع في جانب الصادرات، والتاسع في جانب الواردات على مستوى دول العالم.

ووصل ولي العهد السعودي إلى القاهرة أمس، وكان في مقدمة مستقبليه في مطار القاهرة الدولي الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

 

طباعة Email