الحكومة المصرية: لم نتخذ قراراً بتغيير سعر الخبز حتى الآن

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء المصري، أن الحكومة المصرية لم تقترب من سعر الخبز المدعم، منذ 34 عاما، ولم تتخذ قرارا بتغيير سعره حتى الآن.

وأضاف أن مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري ، تنبه بشكل خاص للنقطة الخاصة بالتلاعب بالأسعار"، بعد اندلاع الأزمة الروسية الأوكرانية.

وأوضح سعد، خلال مداخلة هاتفية عبر فضائية "النهار"، أمس السبت، أن رئيس الوزراء أكد على تكثيف حملات الرقابة، من جميع الأجهزة الرقابية التي تعمل على ضبط السوق، لضبط أية محاولات لزيادة الأسعار أو الاحتكار أو إخفاء السلع، على أمل التربح من تلك الزيادة، معلنا عن تكثيف تلك الحملات، خلال الفترة المقبلة.

وأشار إلى أن الفترة المقبلة ستشهد تكثيفا للحملات، وتعاونا بين الجهات الرقابية التي تتمثل وظيفتها في ضبط الأسواق والمتلاعبين، متابعا: "سنعلن كل القضايا التي حررت لتكون عبرة لمن يفكر في استغلال الأزمة الجارية في التربح أو التلاعب بقوت الشعب".

وذكر متحدث الوزراء، أن أسعار الخبز لم تشهد أية تغيير بشكل عام، سواء الخبز الحر في المخابز أو المدعم، قائلا إن الحكومة لم تقترب من سعر الخبز المدعم، منذ 34 عاما، ولم تتخذ قرارا بتغيير سعره حتى الآن، وفقا لصحيفة الشروق.

ولفت إلى أن وزارة التموين من المقرر أن تطلق حملات، اعتبارا من صباح الأحد، للتأكد من أن القرار الخاص بزيادة أسعار الخبز السياحي هو المطبق، وعدم محاولة أحد استغلال القرار للتلاعب بالأسعار وزيادتها من تلقاء ذاته.

وأوضح المتحدث باسم مجلس الوزراء، أن مصر تمتلك مخزونا من السلع يتراوح ما بين 4 إلى 5 أشهر، منوها إلى أن الدولة تستورد تلك السلع من دول مختلفة، إلى جانب الإنتاج المحلي، وهو ما يجعلها غير متأثرة بالأزمة الروسية الأوكرانية.

طباعة Email