كارما: المصارف الإسلامية تحافظ على مكانتها وأدائها المتميز رغم «كوفيد 19»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أصدرت مجموعة «كارما»، المزود العالمي للحلول الإعلامية الذكية؛ تقريراً مفصلاً عن أبرز الأعمال المصرفية الإسلامية تناول أفضل 5 مصارف إسلامية في الشرق الأوسط، شمال إفريقيا وآسيا فيما يتعلق بالتغطية الإعلامية الشاملة والآراء الإيجابية. وأظهر التقرير أن المصارف الإسلامية نجحت في المحافظة على مكانتها وأدائها المتميز رغم جائحة «كوفيد 19».

وحصل بيت التمويل الكويتي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على أفضل تغطية، إضافة إلى مصرف أبوظبي الإسلامي و3 مصارف إسلامية سعودية في المراكز الخمسة الأولى.

وسلط التقرير الضوء على الاتجاهات الرئيسية لدى المصارف الإسلامية؛ وكان الاتجاه الأبرز هو ارتفاع تأثير المصارف الإسلامية في قطاع التمويل بشكل عام وتزايد حجم المشاركة بصورة سريعة وملحوظة مع الجمهور في كلتا المنطقتين.

ويرجع هذا النمو إلى عدة عوامل بما في ذلك عدم التيقّن المالي المتأثر جراء الوباء، وكشف حالات تتعلق بالفساد على الصعيد العالمي، مما يجعل الشفافية والتعاون العام الذي تدعو إليه المصارف الإسلامية أكثر جاذبية.

ولفت التقرير إلى أن الاهتمام بالرقمنة والعروض الرقمية عبر المنتجات والخدمات ساهم في تعزيز مكانة المصارف الإسلامية بين الجمهور في كل من وسائل الإعلام التقليدية ووسائل التواصل الاجتماعي.

وقال مازن نحوي، الرئيس التنفيذي لـمجموعة «كارما»: استحوذت الخدمات الرقمية طوال فترة الوباء على الأولوية، إذ قامت المصارف بالعمل على تعزيز بصمتها الرقمية بتقديم العديد من الحلول المتنوعة.

وبادر بيت التمويل الكويتي، ومصرف أبوظبي الإسلامي، ومصرف قطر الإسلامي بدمج الحلول في استراتيجياتهم، مع الأخذ في الاعتبار قدرات الذكاء الاصطناعي المذهلة وأهمية التكنولوجيا المالية، إضافة إلى توفير التمويل الشخصي من خلال البوابات وأنظمة التحويل المتعددة، مما أدى إلى تسهيل الأنشطة المالية في أثناء جائحة «كوفيد 19».

وبينت الدراسة الشاملة حول التعرض لوسائل الإعلام ومفهوم المصارف الإسلامية عن الموضوعات ذات الصلة، والسمات، والمسائل المطروحة وبالأخص الرقمنة السلسة، وفرط التخصيص، والتزام الشركات بتفعيل مشاركتها المجتمعية من خلال مبادرات المسؤولية المجتمعية للشركات، كما كشفت تلك الدراسة الشاملة أيضاً عن الطريقة التي يتم بها استهلاك هذا المحتوى، وكيف تم النظر إلى تلك الموضوعات والمسائل المطروحة، وكيف كانت المصارف المعنية مرئية عبر كل من وسائل الإعلام التقليدية ووسائل التواصل الاجتماعي.

وتم تسليط الضوء على 3 محاور رئيسية في وسائل الإعلام التقليدية للمصارف: أخبار الشركات، والنتائج المالية، والخدمات المصرفية. وأظهرت التغطية الإيجابية النتائج المالية للمصارف وقضايا الشركات التي تنطوي على النمو، وإصدار الصكوك والسندات، ومبادرات تمكين المصارف والمجتمعات على حد سواء.

ففي منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، احتل بيت التمويل الكويتي، ومصرف أبوظبي الإسلامي، ومصرف الراجحي مكانة إيجابية فيما يتعلق بقروض التجزئة، والمساهمة للحد من التداعيات الاقتصادية والاجتماعية الناجمة عن انتشار جائحة «كوفيد 19»، والرقمنة.

وتم تقييم مقالات وسائل الإعلام الإلكتروني ذات الصلة بغرض الدراسة، حيث تم تحليل 1500 مقال عبر وسائل الإعلام الإلكتروني مع تضمين خاص لهذه المصارف. كما تم تقييم جميع منشورات «فيسبوك» و«تويتر» الأصلية، إضافة إلى التضمين المباشر وغير المباشر للمصارف على وسائل التواصل الاجتماعي.

وجرى تحليل إجمالي 3,022 من التغريدات والمنشورات ذات صلة على «تويتر» و«فيسبوك»، و1,840 تضميناً على «تويتر»، و14,883 إعادة تغريد، و1,182 تضميناً على «فيسبوك» و279 مشاركة.

واستخدمت «كارما» مزيجاً من أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي، والاستشارات البشرية، والخبرة اللازمة لتحديد أهم وأبرز المحادثات والآراء على وسائل التواصل الاجتماعي.

طباعة Email