مصر توقع عقداً بقيمة 4.45 مليار دولار في صفقة خط سكك حديدية فائق السرعة

أعلنت الحكومة المصرية اليوم الأربعاء التوقيع على عقد يتعلق بإقامة خط سكك حديدية فائق السرعة، بقيمة 4.45 مليار دولار لتشييد خط سكك حديدية كهربائي فائق السرعة يربط ساحلي البحر الأحمر والبحر المتوسط وسيشيده كونسورتيوم تقوده سيمنس.

 

وسيتم تنفيذه بالتعاون بين وزارة النقل، مُمثلة في الهيئة القومية للأنفاق، واتحاد شركات مصري ألماني بقيادة شركة "سيمنس للنقل" الألمانية، بالتحالف مع شركتي "المقاولون العرب" و"أوراسكوم للإنشاءات".

‬ويشمل الخط البالغ طوله 660 كيلومترا خطا رئيسيا مصمم لنقل ما يزيد عن 30 مليون مسافر سنويا وكذلك خطا للشحن، وسيربط بين ميناء العين السخنة على البحر الأحمر وميناءي الإسكندرية ومرسى مطروح على البحر المتوسط.

وأوضح وزير النقل بأن العقد يتضمن تنفيذ خط قطار كهربائي سريع (ركاب وبضائع) يربط بين مدينة العين السخنة على ساحل البحر الأحمر بمدينة مطروح على ساحل البحر المتوسط، مرورا بالعاصمة الإدارية الجديدة وحلوان ومدينة السادس من أكتوبر والإسكندرية ومدينة برج العرب والعلمين، بطول 660 كلم، ويشتمل على 21 محطة.

وقالت أوراسكوم في بيان إن من المتوقع اتمام الإغلاق المالي للعقد في 2022.

كما قالت أوراسكوم إن الهيئة القومية للأنفاق اتفقت على مناقشة ووضع اللمسات النهائية على اتفاقات لخطي سكك حديدية آخرين فائقي السرعة في مصر، أحدهما يمتد جنوبا من القاهرة إلى أسوان، والآخر يربط بين الأقصر الواقعة على النيل من ناحية والغردقة وسفاجا على البحر الأحمر من ناحية أخرى.

وسيصل طول شبكة السكك الحديدية في نهاية المطاف إلى 1825 كيلومترا.

 

طباعة Email