فنادق الشرق الأوسط جاهزة للاستفادة القصوى من نظام العمل عن بعد

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تستعد الفنادق في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط، للاستفادة من الطلب العالمي الكبير على الأعمال، مدفوعاً بشكل رئيس بالقيود الاجتماعية التي فرضتها الحكومات في جميع أنحاء العالم، خلال الأشهر العشرة الماضية.

ويتوقع العديد من خبراء السفر، ارتفاعاً في الأعمال في عام 2021 وما بعده، وفقاً لبحث تم إجراؤه بتكليف من شركة «ريد ترافيل اكزيبيشنز»، الجهة المنظمة لمعرض سوق السفر العربي، وهو اتجاه كان واضحاً في عام 2019، ولكنه أصبح كذلك الآن. مثل هذا الطلب المكبوت بسبب قيود السفر الناجمة عن تفشي جائحة «كورونا».

وقالت دانييل كورتيس مديرة معرض سوق السفر العربي، الذي سيقام في مركز دبي التجاري العالمي، في الفترة من 16 إلى 19 مايو 2021: «بدأ قطاع الفنادق في الشرق الأوسط بالتعافي تدريجياً، لا سيما في الأماكن الجذابة والمميزة، مثل إمارة دبي، إذ خلقت الإقامة الطلب الأولي بعد الإغلاق، وكانت الخطوة التالية، هي النمو المستمر للأعمال، والتي يشار إليها أيضاً باسم الإقامات الترفيهية، والتي بدورها تميل إلى جذب المزيد من الزوار من الخارج».

ولعب إعلان شركات كبرى، مثل: فيسبوك وتويتر وسبوتيفاي، عن السماح للموظفين لديهم بالعمل من المنزل إلى أجل غير مسمى، دوراً كبيراً في تغذية نمو هذه الأعمال، ما دفع العديد من الخبراء إلى توقع أن هؤلاء المحترفين الرقميين، من المرجح أن يعملوا عن بُعد، بالتزامن مع استمرار الاتصال بأمان مع مكاتبهم الفعلية.

وترجح كورتيس زيادة شعبية هذا الاتجاه من الأعمال، بالتزامن مع قيام أكثر من 50 ٪ من السكان العاملين في العالم بذلك من المنزل، وظهور الرحالة الرقميين الذين يفضلون العمل عن بُعد، ما سيخفف ذلك من الشعور بالملل والعمل من المنزل، حتى بعد القضاء نهائياً على جائحة «كورونا»، ومن الواضح أنه على المدى القصير، سيوفر الإيرادات التي تشتد الحاجة إليها، ليس فقط للفنادق، ولكن قطاع السياحة والسفر بكامله بشكل عام، ناهيك عن انتعاش خزائن الحكومة.

وبهذا الإطار، قالت كورتيس: «لقد قامت دبي بتقديم برنامج تأشيرة عن بعد، يمنح من خلاله الزائرين الحق في الإقامة لمدة تصل إلى 12 شهراً، مع إمكانية الوصول إلى مساحات العمل المشتركة، وخدمات الدعم الحكومية».

وفي هذا الضوء، فقد بدأ عدد كبير من الفنادق في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكل متزايد، بتوفير مساحات عمل مشتركة، بهدف الاستفادة القصوى من مساحة الفندق، بهدف تلبية احتياجات عمل المسافر الذكي الجديد، إذ إنها لم تعد تعتبر فقط مجرد مكان للإقامة فحسب، بل أصبحت بيئة عمل محتملة أيضاً.

وفي هذا الصدد، قال مارك كيربي مدير العمليات في شركة إعمار للضيافة: «أحدث انتشار كوفيد 19 اضطراباً كاملاً في العمل المكتبي التقليدي من المكتب، وقد سارع قطاع الضيافة، بإيجاد حلول بديلة لأولئك الذين يتطلعون إلى الجمع بين العمل من المنزل ووقت الفراغ بنفس الوقت. وتقديم مفهوم العمل عن بعد، ليس مجرد فكرة جديدة فحسب، بل إنه يتعلق بإجراء تعديلات وتحديثات بشكل مستمر، لتلبية ومواكبة متطلبات السوق الجديدة، ما يسمح لأولئك الذين لا يعملون حالياً من مكاتبهم، بالاستمتاع بتجربة ضيافة فاخرة، بالتزامن مع الاستمرار في التزامات عملهم».

فجر جديد

وفي عامه الثامن والعشرين، سيقام معرض سوق السفر العربي تحت شعار «بزوغ فجر جديد لقطاع السفر والسياحة»، وذلك بالتعاون مع مركز دبي التجاري العالمي، ودائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي. خلال الحدث، سيتم تسليط الضوء بشكل رئيس على الوضع الراهن لقطاع السياحة والسفر، والأهم من ذلك كله، هو التطرق إلى ما يخبئه المستقبل لهذه الصناعة، بالإضافة إلى التركيز على أبرز الاتجاهات الناشئة، وكيفية الاستفادة من الابتكار في دفع عجلة نمو هذه الصناعة إلى الأمام.

طباعة Email