الذهب يستقر.. والمستثمرون يترقبون «بحذر» قرار المركزي الأمريكي

ت + ت - الحجم الطبيعي

 جرى تداول أسعار الذهب في نطاق ضيق اليوم الأربعاء في الوقت الذي يترقب فيه المستثمرون بحذر قرار مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) بشأن السياسة في وقت لاحق اليوم بعد أن جاءت بيانات التضخم أقل من المتوقع وأثارت التوقعات بمسار معتدل فيما يتعلق برفع أسعار الفائدة.

ولم يطرأ تغير يذكر على سعر الذهب في المعاملات الفورية واستقر عند 1811.06 دولار للأوقية (الأونصة)، بحلول الساعة 0706 بتوقيت جرينتش، بعد أن وصل إلى أعلى مستوى في أكثر من خمسة أشهر أمس الثلاثاء حيث عزز ارتفاع أقل من المتوقع في أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة الرهانات على تباطؤ وتيرة رفع أسعار الفائدة. وانخفضت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.1 بالمئة إلى 1823.40 دولار.

وقال أجاي كيديا، المدير في كيديا كوموديتيس في مومباي، إن بيانات التضخم الأمريكية الأقل أدت إلى ضعف الدولار وارتفاع الذهب في الجلسة الماضية، لكن حركة أسعار المعدن الأصفر ستكون هادئة في الوقت الحالي حيث تنتظر السوق قرار مجلس الاحتياطي الاتحادي.

وأضاف "قد يصل الذهب إلى 1832 دولارا أمريكيا إذا بدا أن البنك المركزي الأمريكي يميل صوب تهدئة وتيرة رفع أسعار الفائدة. ولكن هناك مقاومة قوية عند مستوى 1820 دولارا وغالبا سيتم تداول الأسعار حول هذا النطاق لبقية العام".

ويتحول تركيز السوق الآن إلى قرار المركزي الأمريكي المقرر في الساعة 1900 بتوقيت جرينتش. ومن المتوقع على نطاق واسع أن يرفع البنك أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس في اجتماعه الأخير هذا العام.

ويُعرف الذهب بأنه وسيلة تحوط ضد التضخم، لكن أسعار الفائدة المرتفعة تميل إلى إضعاف جاذبيته لأنها تزيد من تكلفة الفرصة البديلة للاحتفاظ بالمعدن الذي لا يدر عائدا.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة في المعاملات الفورية 0.3 بالمئة إلى 23.80 دولار للأوقية وصعد البلاتين 0.2 بالمئة إلى 1034.51 دولار، بينما تراجع البلاديوم 0.1 بالمئة إلى 1927.26 دولار.

 

طباعة Email