«أب تاون»: الاستثمار الإماراتي شريك أساسي في سوق العقار المصري

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت شركة «أب تاون» المصرية، خلال مشاركتها الأخيرة في المعرض العقاري المصري «هذي مصر»، والذي استضافته دبي خلال اليومين الماضيين بفندق لو ميرديان المطار أن الاستثمارات الإماراتية أصبحت شريكاً أساسياً في سوق العقار المصري، وتلعب دوراً كبيراً في دفع عجلة الإنتاج وكذلك المساهمة في دعم الاقتصاد.

من جانبه، أوضح معتز شعراوي نائب رئيس مجلس إدارة شركة «أب تاون»: إن الشركة قدمت «أب تاون 6 أكتوبر» أحدث وأكبر مشروعاتها، وذلك برؤية عصرية متكاملة غير مسبوقة، في مجتمع عمراني مصمم على نموذج المدن المصغرة (Township)، يهدف لتقديم منتجات عقارية مرنة داخليا لتناسب كل الأذواق في إطار هوية معمارية متجانسة، ليوفر فرصة مثالية للسكن والاستثمار

وأوضح شعراوي أن استراتيجية شركته قائمة على التنوع قطاعياً والتوسع جغرافياً والعمل على تخطى التحديات السوقية بآليات جديدة ومبتكرة، والذي يسهم بدوره في تعزيز تبادل الاستثمارات. كما أكد نائب رئيس مجلس إدارة شركة «أب تاون» أن الاشتراك في المعارض الخارجية تعد ملتقى تواصل لجميع المطورين والمستثمرين العقاريين على مستوى الوطن العربي، في حين، أكد أحمد أبو عجيلة مؤسس دار دبي العقارية أن لدولة الإمارات إسهاماتها الواضحة في كافة جوانب الاستثمار داخل مصر لا سيما في المجال العقاري، ولعل إقامة المعرض العقاري المصري في دبي نواة جديدة لاستثمارات أخرى قادمة، حيث تتنوع فيه كافة المشروعات المطروحة لتناسب جميع الشرائح، كما أنه يهدف إلى تشجيع المواطنين والمقيمين على الاستثمار في مصر، لافتاً إلى أن هذا الوقت هو المناسب لتلك الخطوة، موضحاً أن ما يميز المعرض في دورته الحالية هو تواجد أماكن جديدة للاستثمار خاصة المشروع العملاق «أب تاون 6 أكتوبر».

من جهتها، أشارت سماح أبو عوف مدير التسويق بـ«أب تاون دبي»، إلى أن السوق العقاري المصري يواجه العديد من التحديات في الفترة الحالية خاصة أن المعارض العقارية تعمل كحافز لإنعاش حركة السوق العقاري، موضحة أن شركة «أب تاون» تبنت فكرة تصدير العقار لأنها تعد واحدة من أفضل السبل لعرض الفرص الاستثمارية في مصر لغير المصريين والمصريين المقيمين بالخارج. وأضافت: التصدير العقاري يمثل نقطة انطلاق جديدة للمطورين العقاريين المصريين ويساعد على نقل صورة إيجابية حول الخدمات المقدمة منهم، أملاً في أن يسهم ذلك بالمساهمة في دعم الاقتصاد ودفع عجلة الإنتاج والمساهمة في دعم الاقتصاد.

طباعة Email