سياحة وطيران

برلين مدينة عالمية للسياحة العلاجية

صورة

تقدم المدينة لزوارها مساحات خضراء شاسعة تشكل أكثر من ثلثي مساحتها يقال انه لا يمكن الربط بين الثقافة ونمط الحياة وجودتها والثقة والمعرفة الصحية في أي حاضرة عالمية كما هو الحال في العاصمة الألمانية برلين.

ولأولئك الباحثين عن السياحة العلاجية فانه من المؤسف بالنسبة لهم استعادة عافيتهم بسرعة كبيرة لأنهم يفقدون فرصة التمتع بالمناظر الطبيعية العديدة التي تضمها برلين وضواحيها. وتضم ولاية براندنبريج المجاورة لبرلين بحيرات غاية في الجمال ويمكن لزوار الولاية التجوال بواسطة القارب للتعرف على غابة «شبري فالد» الفريدة من نوعها أو التجوال في منطقة «شورف هايده» التي تعتبر احد اكبر مناطق الأحراش المتشابكة في ألمانيا.يمكن للباحثين عن العلاج في هذه المدينة الأكثر اخضراراً في أوروبا الاستجمام في قصر سان سوسيه في مدينة بوتسدام والتجول في حديقة منسقة بطريقة هندسية رائعة إضافة إلى زيارة مغارة نبتون وبيت الشاي الصيني.

وتعتبر برلين واحة طبيعية لانتشار الحدائق والمتنزهات والغابات فيها. ويوجد في وسط المدينة حديقة الحيوانات التي تمتد على مساحة تفوق 200 هكتار موفرة بذلك مساحات خضراء للعب الأطفال والتمشي في أحضان الطبيعة. ويمكن الاسترخاء في المقاهي المفتوحة والاستمتاع بغروب الشمس. تعد برلين واحة استشفاء تساعد على الراحة وتعيد العافية وهي عاصمة للصحة لأنها تضم أفضل الأطباء المختصين في مختلف مجالات وعلوم الطب والذين يقدمون خدماتهم في اشهر المراكز الطبية العلاجية.ويمكن للزوار الباحثين عن العلاج ربط رحلتهم بجولة استجمام داخل العاصمة ويمكنهم أيضاً إلى جانب العلاج المميز الاستمتاع بعروض الاستجمام والساونا والسبا والعناية بالجمال إضافة إلى الاستمتاع بروح الطمأنينة والراحة التي تبعثها المدينة.

18 ألف طبيب

تتمتع العاصمة الألمانية برلين بخبرة عريقة فيما يتعلق بالصحة والبحث العلمي ويعد مستشفى الشارتيه اكبر مستشفى جامعي في أوروبا وتخرج منه الآلاف من العلماء والأطباء ومنهم من حصل على جائزة نوبل في الطب مثل رودلف فيرشو وروبرت كوخ.ويتلقى أكثر من 176 ألف مريض علاجات في هذا المستشفى في أكثر من 70 عيادة على أيدي 18 ألف طبيب وهو ضعف العدد الموجود في هامبورج وميونيخ.

وتشهد برلين سنوياً نمواً كبيراً في أعداد الزوار القادمين لأغراض السياحة العلاجية خصوصا من دول الشرق الأوسط وروسيا وبريطانيا والولايات المتحدة. وتجذب المدينة الزوار بفضل طابعها العالمي خصوصا انه يسكنها أكثر من مليون أجنبي إضافة إلى وجود السفارات وسهولة المواصلات منها واليها.وسيشكل افتتاح مطار برلين الجديد إضافة كبيرة لتعزيز خدمات السياحة العلاجية خصوصا بالنسبة للرحلات بين ألمانيا والشرق الأوسط.

علاج وسياحة

الهدوء موجود بدءا من ارض المطار رغم انه يقع في قلب المدينة التي تنبض بالحركة وتتيح الأرض الخضراء الشاسعة والممتدة على مساحة تزيد عن أربعة كيلومترات مربعة الإحساس بشعور لا تقدمه أي مدن أخرى.

ومنذ إغلاق مطار تمبلهوف أصبحت أرضه مصدر جذب للكثيرين كما أن المساحات المليئة بالمحال التجارية والمنتشرة في محيط بوتسدام مثل «غلايس دراي اك» تشكل سحراً فريداً لا يمكن التخلي عنه أو تجاهله وتشجع على التجوال في ثناياها.

وتعتبر مدينة برلين الصاخبة واحة خضراء حيث تشكل المتنزهات والغابات ثلث مساحتها وتقدم عروضا واسعة من الاستجمام واللياقة البدنية واليوغا والبيلاتس وطبقات التأمل لتكون بذلك مصدر راحة والهدوء التام.

يعتبر فندق سنتروفيتال للاستجمام مركزاً صحياً متكاملاً ويضم مرافق فريدة من نوعها. حيث تُقدم الخدمات الطبية والعروض الصحية بشكل منفرد وحسب الأمنية الشخصية. سواء للوقاية أم العلاج أم الاستشارة الطبية في تخصصات جراحة العظام أو أمراض القلب أو الإصابات، يُستخدم في العلاج أساليب الطب التقليدي والعلاج الطبيعي وتقديم المشورة الغذائية وكذلك الوخز بالإبر والطب البديل.

ويمكن إلى جانب ذلك تقديم برامج استجمام وأخرى وقائية إضافة إلى العلاجات التجميلية وبرامج اللياقة البدنية. ويعمل مدربون رياضيون إضافة إلى أطباء مختصون على وضع برنامج تدريب منفرد يضمن نجاحاً أكيداً ومثاليا. وسيتم رعاية الأطفال خلال فترة التدريب مجاناً. كما يمكن للنزلاء الاسترخاء في حمامات البخار ومنتجعات المياه المعدنية.

كما يمكنهم الاسترخاء في بركة السباحة المغطاة بسقف زجاجي لنسيان تعب اليوم والإرهاق الذي ألم بهم، مع تقديم التدليك الهادئ في لوج التجميل أو الاستلقاء في الشمس في الشرفة الموجودة على ظهر الفندق. ليشكل ذلك بمجمله إجازة رائعة.

مصدر الذكاء

برلين عاصمة العقول النيرة. حيث يدرس فيها أكثر من 140 ألف طالب من جميع أنحاء العالم في أربع جامعات ومعاهد عليا كثيرة. كما يوجد في الحاضرة الألمانية مدارس خاصة مثل المدرسة الأوروبية للإدارة والتكنولوجيا وكذلك مدرسة هيرتي للقانون. كما تضم 27 معهد بحث علمي مثل جمعية هيلمهولتس ومعهد ماكس بلانك الشهير، التي وضعت برلين في مصاف البحث العلمي العالمية الشهيرة.

ولذا لم تتخذ الكثير من الشركات في القطاع الطبي والتقني من برلين مقراً لها عبثا. ولا يوجد في أي مكان في أوروبا هذا الكم الهائل من معاهد البحث العلمي والجودة كما هو الحال في برلين. وهذا الكم الهائل من المعرفة يعطي زوار برلين فرصة للتحليق في عالم الإلهام والبحث العلمي. خاصة وأن الصحة تبدأ من العقل ومن يريد التعلم أكثر، فعليه البدء برحلة تعليمية في برلين.

فندق في المستشفى

تنتشر في برلين مختلف المستشفيات والمراكز الطبية التي تتمتع بسمعة عالمية في مجالاتها ومنها مستشفى الشارتيه وهو واحد من العلامات الطبية الكبرى ليس في برلين وحدها وإنما على المستوى الأوروبي ويضم عدداً كبيراً من الباحثين العالميين.

ويهتم القسم الدولي في المستشفى بالمرضى الأجانب بشكل أساسي هذا إضافة إلى تلاؤم المستشفى مع احتياجات المرضى حتى خلال فترة قصيرة. ويمكن للمستشفى إجراء ترتيبات التأشيرة والتنقل والإقامة والمستشفى يملك فندقا خاصا من اجل توفير إقامة مريحة للمرضى ومرافقيهم وهناك إمكانية لتوفير الإقامة في فنادق أخرى. يعتبر مركز القلب الألماني برئاسة الطبيب الجراح الشهير بروفيسور دكتور رولاند هيتسر من أفضل عيادات القلب والأوعية الدموية. ويتمتع البروفيسور هيتسر، الذي كان

يعمل في ستانفورد، في كاليفورنيا، إضافة إلى فريقه الذي يتكلم عدة لغات يتمتعون بثقة عالية من قبل المرضى. ومن المعروف أن الرئيس الروسي السابق، بوريس يلتسن أجرى عدة عمليات في هذا المركز.

مع العلم أن نسبة ثمانية بالمئة من المرضى يأتون من الخارج. ويقدم مبنى أكسل شبرينغر المجاور للمركز إمكانية إقامة مرافقي المرضى فيه. حيث يوجد في كل غرفة حمام وهاتف وتلفاز وراديو وثلاجة صغيرة. ويحصل المرضى ومرافقوهم على سعر خاص للإقامة في هذا الفندق.

عاصمة المؤتمرات

يقدم الخبراء المشهورون للزوار المتخصصين المعرفة الألمانية في جميع القطاعات، سواء في الطب أو الإدارة وذلك من خلال المقابلات الشخصية في برلين أو في مناطق أخرى مختلفة في ألمانيا.

وتشمل خدماتهم التمرين وتولي أمور التشخيص الطبي المعقدة والعلاجات والتطبيب عن بعد وإدارة الرعاية الصحية والإرشاد. وتعتبر برلين نفسها بأنها حاضرة المؤتمرات خاصة وأنه يُعقد فيها أكثر من 100 ألف مؤتمر سنويا. وتعتبر قطاعات الاقتصاد الطبي (الكيمياء والصيدلية والتجميل) من أهم القطاعات فيها.

عروض خاصة

يريد أهل برلين أن يشعر زوارها براحة تامة، وأن تبقى زيارة العاصمة الألمانية محفورة في الذاكرة. ويمكن للزوار العارفين بقيمة الصحة استغلال العرض الواسع في المجال الطبي. إذ يقدم أفضل الأطباء خدماتهم الطبية للضيوف الأجانب في المستشفيات، كما تقدم مراكز الاستجمام الراحة التامة والمتعة الشيقة. هذا إضافة إلى امتداد الطبيعة وسط الحاضرة الألمانية، كي يشعر المرء بنوع من الراحة النفسية من خلال رحلة على ظهر القارب فوق نهر شبريه ومشاهدة الطبيعة الخلابة. فبرلين مبعث للراحة والاطمئنان.

تعليقات

تعليقات