EMTC

جايتنر يؤكد صمود الاقتصاد الأميركي في مواجهة أي تبعات

واشنطن: الاتحاد الأوروبي قادر على حل أزمة الديون

أكد وزير الخزانة الاميركي تيموثي جايتنر في مقابلة مع تلفزيون «بلومبيرج» انه واثق من ان اوروبا ستحل ازمة الديون التي تواجهها وان بامكان الاقتصاد الاميركي الصمود في مواجهة اي تبعات.

واضاف جايتنر ايضا انه واثق من ان الصين ستسمح بارتفاع قيمة اليوان امام الدولار. واكد ان السعي وراء اعطاء الصادرات الامريكية فرصة متساوية سيكون محور جدول اعمال محادثات واشنطن مع بكين في وقت لاحق من الشهر الجاري.

وقال جايتنر - في مقابلة مع تلفزيون بلومبيرج من المقرر بثها اليوم - ان اوروبا لديها القدرة على الخروج من هذا. واعتقد انها ستخرج منها.واضاف ان اوروبا ملتزمة بحل هذه المشكلة.

ووضع الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي والبنوك المركزية حزمة انقاذ حجمها تريليون دولار لتحقيق الاستقرار في الاسواق العالمية ومنع تدمير ازمة ديون اليونان اليورو.

وقال جايتنر ان هذه الحزمة خطوة مهمة بشكل كبير وانه لا يعتقد ان الاضطراب في اوروبا سيضر بالنمو الاميركي.وأضاف ان اقتصادنا يزداد قوة. رأينا قدرا كبيرا من القوة والتحسن والثقة.

انتعاش أميركي

واضاف ان الاقتصاد الاميركي ينتعش بعد الازمة العالمية بأسرع واقوى مما توقع كثيرون. بامكاننا الشعور بقدر كبير من الراحة والتشجيع من علامات القوة التي نراها هنا في الولايات المتحدة.

ومن المقرر ان يلتقي جايتنر مع نائب رئيس الوزراء الصيني وانغ تشي شان في بكين يومي 24 و25 مايو الجاري في اطار حوار منتظم بين البلدين.وقال جايتنر من مصلحة الصين ان تتحرك كي تتيح لاسعار الصرف عندهم بان تبدأ تعكس تدريجيا قوى السوق. انني واثق انهم سيفعلون ذلك.

التركيز على الديون

إلى ذلك قال أولي رين مفوض الشؤون الاقتصادية والنقدية بالاتحاد الاوروبي ان هناك حاجة لمزيد من التركيز على ديون الدول الاعضاء في منطقة اليورو مستقبلا للحيلولة دون امتداد أي مشاكل محتملة في دولة ما الى دول أخرى.

وكتب رين - في مقال بصحيفة هلسنجن سانومات الفنلندية أمس قائلا: لان اقتصادات دول منطقة اليورو مرتبطة ببعضها ارتباطا وثيقا من خلال عملة موحدة فمن المهم منع سياسة اقتصادية ضعيفة في احدى الدول من تهديد نجاح الباقين.

وأضاف: لم تركز عملية الرقابة على السياسة الاقتصادية في السابق تقريبا الا على العجز بينما ارتفعت الديون الى حد زائد.وتابع قائلا: يجب متابعة تطور الديون السيادية مستقبلا بصورة أدق من السابق ويجب وقف الموجات النزولية في الوقت المناسب.

وأوضح رين ان الاجراءات التي اتخذها الاتحاد الاوروبي على مدار الاسبوعين الماضيين منعت مشاكل اليونان المثقلة بالديون من الخروج عن السيطرة لكنه أضاف أن الازمة كشفت أيضا عن ثغرة في الاساس الاقتصادي للاتحاد الاوروبي.

وقال: مشكلة الاتحاد الاقتصادي والنقدي هي أن الجانب النقدي كان منذ البداية أقوى من الجانب الاقتصادي. وأظهرت الازمة أن كليهما مطلوب.

(رويترز)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات