الإمارات في الصدارة ب1.7 مليار

دول المنطقة تنفذ مشاريع فندقية ب4.3 مليارات درهم في 2010

أظهرت دراسة حديثة لشركة الابحاث بروليدز ومقرها دبي ان حجم الانفاق الفعلي على مشاريع قطاع الضيافة في دول مجلس التعاون الخليجي بلغ هذا العام أكثرمن 17 .1 مليار دولار(3 .4 مليارات درهم) على الرغم من التراجع الاقتصادي العالمي، وفي ظل العجز في ميزانيات الاقتصادات النامية الرئيسية والديون السيادية الضخمة.

واشار التقريرالذي أعدته الشركة خصيصا لمعرض الفنادق 2010 الذي ينطلق غدا في مركز دبي التجاري العالمي إلى تصدر الامارات قائمة دول المنطقة بمشاريع بقيمة 8 .463 مليون دولار(7 .1 مليار درهم) تليها عمان ب2 .269 مليون دولار والسعودية ب5 .245 دولار. وقطر ب3 .100 مليون دولار تقريبا تليها البحرين ب3 .65 مليون دولار ثم الكويت ب7 .31 مليون دولار.

وقال ري تينستون مدير عام مبيعات معرض الفنادق: هذه الأرقام تؤكد بشكل فعلي استمرار الطموح وتوفرالسيولة المالية بالنسبة لقطاع الضيافة في المنطقة في الوقت الذي تستعد فيه الولايات المتحدة ودول أخرى في اوروبا لفرض اجرءات تقشف صارمة بهدف مساعدتها على تخفيض العجز في ميزانياتها ودفع ديونها التي تتجاوز المليارات.

وقالت بروليدز ان قيمة المشاريع الفندقية الفعلية التي تخطط دول مجلس التعاون الخليجي لتنفيذها حتى 2013 ستصل إلى 8 .7 مليارات دولارات(7 .28 مليار درهم) بزيادة 800 مليون دولار(نحو 3 مليارات درهم) مقارنة بما اعلنته في بداية العام الجاري.

وترجع هذه الزيادة بصورة رئيسية إلى الاعلان عن مشاريع بناء فنادق ومرافق جديدة في قطاع الضيافة في كل من قطر والمملكة العربية السعودية.

وأظهر تقرير بروليدز ان الامارات تتصدر مجمل المشاريع في قطاع الضيافة التي يخطط لتنفيذها فعليا في المنطقة حتى عام 2013 بمشاريع تصل تكلفتها إلى 34 .4 مليارات دولار(نحو 16 مليار درهم) تليها السعودية ب74 .1 دولار وقطر ب923 مليون دولار ثم البحرين ب463 مليون دولار وعمان ب300 مليون دولار وأخيرا الكويت ب90 مليون دولار.

وقال تينستون: في الواقع ان وجود زيادة في قيمة المشاريع بنسبة 4 .11 في المائة يعد أمرا ايجابيا ويبرز مرة اخرى قوة قطاع الضيافة في المنطقة واستدامة مشاريع التطوير فيه.

ومن الطبيعي أن يستمر الاهتمام حول زيادة المعروض من الغرف الفندقية في المنطقة وما يتبعه من تأثير على حجم الإشغال في الفنادق ومعدل أسعار الغرف فيها.

إلى ذلك أظهرت تحليلات شركة ديليوت للشهر الماضي لبيانات الفنادق العالمية حول عوائد اسعارالغرف المتوفرة في الشرق الأوسط ان معدل سعر الايراد بالنسبة للغرفة المتوفرة وصل إلى 42 .131 دولارا تقريبا خلال الفترة المنتهية عند فبراير 2010 مقارنة ب51 .151 دولار خلال نفس الفترة من 2009.

وأضاف تينستون: تشكل هذه الأرقام تفوقا بالمقارنة مع بقية مناطق العالم. فقد سجلت اوروبا سعرا تقديريا بلغ 05 .72 دولارا في بلغ السعر 65 .79 دولارا في منطقة آسيا والباسيفيك خلال نفس الفترة.

ومن العوامل التي تثير الاهتمام في هذا السياق هو ما سيحصل في اطار التوجهات والاقتصادات الاقليمية والعالمية التي تهدف إلى تشجيع الناس على السفر ودعم زيادة الاشغال في الفنادق.

ويوفر معرض الفنادق المعرض الرائد في المنطقة لقطاع الضيافة الذي ينعقد في دورته الحادية عشرة مجموعة شاملة من أحدث المنتجات الأساسية والخدمات والتقنيات الحديثة الخاصة بالتجهيزات والديكورات الداخلية والخارجية لقطاع الضيافة والترفيه.

واستقطب معرض الفنادق 2009 أكثر من 8474 زائرا من كبار التنفيذيين وصناع القرار في قطاع الضيافة من 77 دولة.

ويضم المعرض أربعة قطاعات رئيسية من المنتجات والخدمات تشمل خدمات التصميم الداخلي للأثاث والديكورات والاكسسوارات والتصميم والتموين والمعدات التشغيلية من الماكولات والمشروبات ومنتجات ومعدات التنظيف والدعم والأمن والتكنولوجيا وخدمات المنتجعات الصحية بما فيها مستلزمات النشاطات الفندقية في الهواء الطلق والمنتجعات الصحية التي تستحوذ الفنادق على 60 في المائة منها.

وينعقد بموازاة المعرض مؤتمر الشرق الاوسط للمنتجعات الصحية ومؤتمر النجوم السبعة إلى جانب عدد من الندوات والبرامج الخاصة التي تركز على مختلف اتجاهات التصميم والاستدامة والتقنيات المستقبلية لقطاع الضيافة.

دبي- «البيان»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات