200 خبير سفر وسياحة في المعرض الترويجي لبريطانيا وأيرلندا

200 خبير سفر وسياحة في المعرض الترويجي لبريطانيا وأيرلندا

قال مسؤول في هيئة السياحة البريطانية في معرضها التجاريّ للسياحة والسفر «بريطانيا وأيرلندا: وجهتان سياحيتان بارزتان 2010» الذي تنظّمه للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط أنّ سوق السياحة الداخلية باتت تشهد تعافياً ملحوظاً على الصعيد العالمي إنّما بشكل بطيء.

كما أكّد أنّ قطاع السفر الترفيهي لا يزال أكثر مرونة وجاذبية من قطاع السفر التجاري. وفي سياق حديثه خلال كلمته التي وجهها لأكثر من مئتي خبير في مجال السفر من منطقة آسيا المطلة على المحيط الهادي والشرق الأوسط وأفريقيا كشف كيث بيتشام المدير العالمي لشبكة هيئة السياحة البريطانية أنّ مفهوم الأصالة هو المحرك الرئيسي للسياحة في بريطانيا وسوف يعزز ضعف الجنيه من التوجه الحالي نحو السفر في عطلات منخفضة التكاليف.

وقال بيتشام: يخرج قطاع السياحة العالمي من حالة الركود الاقتصادي ببطء. ونتيجة لضعف العملة يحظى السيّاح بقيمة أكبر مقابل ما ينفقونه من أموال وتقدّم بريطانيا في الوقت الراهن أسعاراً متميزة لمنطقة آسيا المطلة على المحيط الهادي والشرق الأوسط وأفريقيا مقابل معظم العملات.

وعند الحديث عن المستقبل فإننا نتوقع أن يستمر الطلب على السياحة الترفيهية بالارتفاع إذ تتمتع بريطانيا بقوة لا مثيل لها حيث نحقق النجاح من خلال تضمين مفهوم الأصالة في عروضنا السياحية على عكس مفهوم التجارب المصطنعة.

كما أوضح بيتشام أنّ الثقافة والتراث هما عنصران حاسمان في نجاح الوجهات التي تقدمها هيئة السياحة البريطانية حيث يصل مجموع ما ينفقه الزوار القادمون إلى 5,4 مليارات جنيه إسترليني سنوياً. وتخطط هيئة السياحة البريطانية أيضاً لاستغلال جمالها الطبيعي الساحر بشكل أكبر إذ لا يحظى حالياً بالشهرة الواسعة التي تمتاز بها المعالم والعروض الثقافية والتراثية البريطانية في الخارج.

ويشكّل الزوار من منطقة آسيا المطلة على المحيط الهادي والشرق الأوسط وأفريقيا ما نسبته 13% من مجموع السيّاح القادمين إلى بريطانيا لكنهم يقدّمون 25% من إجمالي حجم إنفاق الزوار مما يدل على الأهمية الكبيرة والإمكانات القوية التي تتمتع بها هذه المنطقة.

وتنقسم المبادرات التسويقية العالمية التي تعمل هيئة السياحة البريطانية على تنفيذها إلى ثلاث فئات: الجانب الحيوي من بريطانيا والجانب الكلاسيكي من بريطانيا والجانب الفاخر من بريطانيا.

ويمثل معرض «بريطانيا وأيرلندا: وجهتان سياحيتان بارزتان» الذي اختتمت فعالياته أمس أضخم المعارض التجارية التي تنظمها هيئة السياحة البريطانية بمنطقة آسيا المطلة على المحيط الهادي والشرق الأوسط وأفريقيا حيث يشارك أكثرُ من مئتين من أبرز شركات السياحة والسفر وحشدٌ من المختصين في هذا المضمار في الحدث الذي يتواصل لثلاثة أيام في مدينة دبي وينتهي اليوم.

وقد حقق هذا الحدث نجاحاً كبيراً عند افتتاحه حيث استقطب شركات جديدة بنسبة 25% قدمت من المملكة المتحدة وايرلندا لاستعراض أحدث عروض السياحة والسفر.

وتعدُّ دبي المحطة السابعة على التوالي التي تستضيف معرض «بريطانيا وأيرلندا: وجهتان سياحيتان بارزتان» في منطقة آسيا المطلة على المحيط الهادي والشرق الأوسط حيث أقيمَ المعرض من قبل في ماليزيا وسنغافورة وتايلاند والصين وأستراليا وهونغ كونغ.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات