EMTC

معرض الفنادق يقدم أحدث التقنيات ودوائر المراقبة

40% زيادة في استخدام النظم الأمنية بالفنادق

صورة

تستثمر الفنادق في الامارات في الوقت الحاضر مبالغ كبيرة لتطوير نظمها الأمنية بما فيها دوائر المراقبة التلفزيونية المغلقة وفقا لخبير بارز في قطاع الفنادق.

وقال راي تينستون مدير عام مبيعات معرض الفنادق: تعمل الفنادق خصوصا في دبي بالتعاون مع الشرطة حاليا على انفاق مبالغ بالملايين من أجل تعزيز وتطوير النظم الأمنية القائمة فيها بما في ذلك مضاعفة أعداد دوائر كاميرات التلفزيون المغلقة.وتشير تقارير إلى ان حجم أعمال التركيبات التي تقوم بها شركات تزويد الأجهزة والنظم الأمنية في الفنادق قد ارتفع بنسبة 40 % منذ يناير.ويقام معرض الفنادق أكبر حدث من نوعه في المنطقة لمستلزمات قطاع الضيافة والترفيه السياحي في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض في الفترة بين 18 - 20 مايو.ويغطي المعرض أحدث المنتجات والخدمات والتقنيات الخاصة بقطاع الضيافة والتموين والترفيه من خلال أربع قطاعات أساسية تشمل نظم وتقنيات الأمن وخدمات التصميم والديكور الداخلي؛ معدات التشغيل والتوريد وتجهيزات الخدمات المساندة؛ وتجربة المنتجعات الصحية التي تغطي كل ما يتعلق بالنشاطات الخارجية بما في ذلك الأثاث والمستلزمات والديكورات.وأضاف تينستون: علمنا من خلال المتابعة مع الكثير من مشغلي الفنادق ان حجم الانفاق على تطوير وتعزيز الاجراءات الأمنية في الفنادق منذ حادثة الاغتيال المذكورة في دبي بلغ ملايين الدراهم حيث يتم استخدامها في تثبيت تقنيات متقدمة للنظم الأمنية وزيادة أعداد دوائر كاميرات المراقبة فيها.

و يتزايد الطلب تحديدا على كاميرات متقدمة رقميا من حيث درجة الوضوح العالي لمراقبة مداخل وأروقة وردهات وممرات الفنادق اضافة إلى مواقف السيارت فيها.

وقال تينستون: الملاحظ ان الاستثمار في نظم الأمن الفعالة والمتقدمة مثل دوائر المراقبة المغلقة واجهزة مراقبة التحركات والتصوير بالأشعة في المداخل الرئيسية والمصاعد للفنادق يأخذ مسارا جادا في الامارات ودول مجلس التعاون الخليجي مقارنة بالكثير من الدول.

وبالاضافة إلى ذلك تحرص أجهزة الأمن والدوائر الحكومية المختصة في دولة الامارات العربية المتحدة على القيام بدورها لتأمين معايير أمنية وفقا لأفضل المستويات والممارسات العالمية.

ومما لا شك فيه ان العنصر البشري لا يقل أهمية عن تطوير النظم والمعدات الأمنية في الفنادق حيث تدعو الحاجة إلى خلق رابط قوي وفعال بين ما تقوم به المعدات الأمنية وواجبات العنصر البشري الأمني المدرب وفقا لمعايير مرتفعة على كيفية توفير الحماية والمساعدة للضيوف في الأوقات المطلوبة وبالتالي حماية سمعة هذه الفنادق وعلاماتها التجارية.

ويشهد معرض الفنادق 2010 عودة قمة الشرق الاوسط للسبا حيث تناقش قضايا واتجاهات المنتجعات الصحية اضافة الى التصميم والتأثير البيئي والموارد البشرية والادارة والتشغيل إلى جانب معدات ولوازم المنتجعات.

كما ينعقد بموازاة المعرض مؤتمر سيفن ستار الذي يناقش مختلف المواضيع ذات العلاقة بقطاع الضيافة مثل التسويق الاستراتيجي للوجهات السياحية والحفاظ على الموظفين وتحفيزهم في الفنادق والتسويق في الأوقات الصعبة.

دبي- «البيان»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات