20% نمواً بمعرض الخليج للأغذية في دورته الـ 15

20% نمواً بمعرض الخليج للأغذية في دورته الـ 15

قال هلال سعيد المري الرئيس التنفيذي لمركز دبي التجاري العالمي إن قطاع المعارض في دبي يشهد نمواً تتراوح نسبته بين 5% و20% في العام الجاري، حيث شهد كل من معرضي الصحة والأغذية نمواً نسبته 20% بينما شهد معرض الأمن والسلامة نمواً نسبته 6% ما يدل على أهمية دبي كوجهة عالمية ومركزاً دولياً للمعارض والمؤتمرات.

جاء ذلك على هامش المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس للإعلان عن إطلاق الدورة الخامسة عشرة من معرض الخليج للأغذية (جلفود) 2010 والتي ستستمر بين يومي 21 و24 فبراير الجاري في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، بعدما حقق المعرض سمعة طيبة كبوابة تجارية للفرص الواعدة في المنطقة على مدى عقد ونصف العقد.

وأضاف المري أن دورة هذا العام من المعرض تعتبر الكبرى على الإطلاق، إذ إنه تم تأجير كافة مساحات العرض لهذا العام والتي زادت على العام الماضي بنسبة 20% لتصل إلى مليون قدم مربعة في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.

وأكد أن غالبية الشركات العالمية وجهت أنظارها لمنطقة الخليج باعتبارها أكبر مناطق العالم استيراداً للأغذية، حيث تستورد 90% من احتياجاتها الغذائية، ما أدى إلى زيادة عدد الشركات العارضة في المعرض ليصل إلى أكثر من 3500 شركة وعلامة تجارية عارضة من 81 دولة مختلفة.

من جهته قال حامد بدوي الرئيس التنفيذي بالإنابة لشركة الإسلامي للأغذية إن حجم سوق منتجات الطعام الحلال في العالم يبلغ 630 مليار دولار، فيما يبلغ إجمالي الاستثمارات العالمية في المنتجات الإسلامية في كافة القطاعات 9 .1 تريليون دولار.

وأضاف أن الشركة انتهت من الرسوم الهندسية الخاصة بالمصنع الثاني لها في الإمارات، والذي يتم إنشاؤه على مساحة 12 ألف متر مربع بتكلفة إجمالية تبلغ 100 مليون درهم وطاقة إنتاجية شهرية تصل إلى 1200 طن. ويتوقع أن يكون المصنع الجديد جاهزاً للتشغيل خلال الربع الأول من العام 2011.

وأكد بدوي نمو مبيعات الشركة في العام 2009 بنسبة كبيرة وصلت إلى 32% حيث بلغ إجمالي مبيعات الشركة في العام نفسه 400 مليون درهم في الوقت الذي صرح فيه أن المبيعات المستهدفة من قبل الشركة في العام 2010 تبلغ 600 مليون درهم.

ووصل الإنفاق على الغذاء في الإمارات إلى 78 .6 مليارات دولار في 2009 وفقاً لتقرير حديث نشرته بزنس مونيتور إنترناشيونال يَتوقع نمو السوق الإماراتية بنسبة 67 .2% في 2010 ما يجعل قيمتها تقارب 7 مليارات دولار.

وتخطو الحكومة الإماراتية خطوات واسعة لزيادة عدد مصانع الأغذية، إذ استثمرت 4 .1 مليار دولار منذ العام 1994 في هذا المجال ليصبح عدد منشآت التصنيع الغذائي في الدولة حالياً 150 منشأة.

وتشارك في جلفود 2010 للمرة الأولى سبع دول هي أوغندا وأوكرانيا وإيران والسودان والكويت وليبيا وليتوانيا، كما يستضيف المعرض أجنحة وطنية من أوروغواي والبرتغال وكينيا إلى جانب 300 شركة عارضة جديدة.

دبي - هادي فاروق

طباعة Email
تعليقات

تعليقات