«شعاع» تنضم إلى سوق مشتقات الأسهم في بورصة ناسداك دبي

«شعاع» تنضم إلى سوق مشتقات الأسهم في بورصة ناسداك دبي

أعلنت شعاع كابيتال انترناشونال، التي تتخذ من مركز دبي المالي العالمي مقراً لها، أمس، أنها أصبحت أحد أعضاء التداول في سوق مشتقات الأسهم في بورصة ناسداك دبي.

وقال محمد علي ياسين، الرئيس التنفيذي لشركة شعاع للأوراق المالية، ذراع الوساطة المالية لشركة شعاع كابيتال: يمثل نمو سوق المشتقات المالية في بورصة ناسداك في دبي خلال السنة الماضية مرحلة جديدة ومهمة في مسيرة نمو الأسواق المالية في منطقة الشرق الأوسط.

ونحن في شعاع نسعى إلى توفير هذه المنتجات المتطورة لعملائنا في المنطقة والعالم. وكلنا ثقة بأننا سنتمكن من تلبية الاحتياجات المتزايدة لعملائنا وذلك في إطار التطوير المستمر للأسواق المالية في المنطقة.

ويشار إلى أن ناسداك دبي، السوق الوحيدة لتداول مشتقات الأسهم في الإمارات، افتتحت في نوفمبر 2008. وبلغ حجم التداول فيها 125 ألفاً في عام 2009، وتم تداول 73% من الصفقات خلال النصف الثاني من السنة.

بدوره قال جيف سينغر، الرئيس التنفيذي لبورصة ناسداك دبي: باعتبارها إحدى شركات الوساطة المهمة في المنطقة، فلا شك أن انضمام شعاع كابيتال لمنصة تداول المشتقات سيسهم في تعزيز عملية توسع سوقنا خلال عام 2010.

وتقوم مشتقات الأسهم بدور رئيسي في عملية إدارة المخاطر في الأسواق المالية في كافة أنحاء العالم، وتتميز منطقة الشرق الأوسط بامتلاكها لإمكانات نمو كبيرة، خاصة وأن قطاع مشتقات الأسهم لا يزال في مراحله الأولى.

وأضاف: توفر ناسداك دبي للمستثمرين بيئة آمنة ومحكمة التنظيم تتم فيها عملية التداول بشفافية عالية، كما يتم تنفيذ عمليات المقاصة من خلال البورصة التي تمثل الطرف المركزي في جميع عمليات التداول. ويمكن أن تسهم مشتقات الأسهم في تعزيز حجم التداول في الأسهم الأساسية، إضافة إلى دورها في الحد من تقلبات الأسعار.

وأضاف ياسين: توفر مشتقات الأسهم التي يتم تداولها في بورصة ناسداك دبي أدوات تحوط ممتازة لعملائنا. وستمكن هذه الأدوات مستثمرينا من إدارة تقلبات أسعار الأسهم في الإمارات والشرق الأوسط بطريقة جديدة كلياً. مشيراً إلى أن مشتقات بورصة ناسداك دبي تعد أدوات استثمارية مفيدة بحد ذاتها.

والجدير بالذكر أن سوق المشتقات في البورصة تضم عقوداً آجلة مدرجة لـ 21 شركة عاملة في الإمارات مدرجة في بورصة ناسداك دبي، وسوق دبي المالي، وسوق أبوظبي للأوراق المالية، وكذلك العقود الآجلة على مؤشر فوتسي ناسداك دبي الإمارات 20.

وقد ارتفع المؤشر، الذي يرتبط بشكل وثيق مع الأسهم المدرجة في كافة أسواق الشرق الأوسط، بنسبة 48% في عام 2009 مسجلاً 1851 نقطة. وقد تم اختيار شركات المؤشر بناء على قيمتها السوقية العالية، وحجم السيولة التي تمتلكها، إضافة إلى انفتاحها على المستثمرين الأجانب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات